الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

ان كنت بالعراق فلا تشكر الله! / جواد الماجدي

"من لم يشكر عبدي فلم يشكرني" آيات قرانيه، واحاديث كثيرة تثقف وتحث الانسان على الشكر ، شكر الرب، شكر الاب والام، شكر الاخ والصديق، شكر صانع المعروف واهل الخير وغيرهم.

الشكر؛ نوع من انواع الاعتراف بالفضل والامتنان لصاحب الخدمة الذي يقدمها لك، ونوع من العرفان له ليطف على قلبه نوع من انواع الطمأنينة الشخصية، والزهو بالنفس حينما يسمع من شخص يقول له شكرا لك من كل قلبي، ورحم الله والديك، ليبادر صاحب المعروف بدوره ليشكر الرب الذي قدره على اكمال هذه الخدمة، قد يكون الشكر الاكبر لله عندما يمن عليك بواحدة مواهبه السنية، او الصحة وغيرها "وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وعلى وَالِدَيَّ"١٩سورة النمل.

قد تكون كلماتي في الشطر الثاني تختلف عنه في الشطر الاول او المقدمة، لا من حيث المضمون والعقيدة، بل من حيث الدافعية والنفسية، قد اكون ممن اهيج الطاقات السلبية ببعض، وقد أحفز بعضهم الاخر لقتلها، واستنهاض طاقاتهم الإيجابية، وربي الموفق على كل شيء.

لا اعتراض ولا انتقاص من المهن والمستويات المعيشية، بل لو كان كل افراد المجتمعات اطباء واساتذة ومثقفين، فمن الذي يقدم الخدمات الأخرى.

في العراق يُمسي جارك وهو عامل في تصليح الطباخات المستعملة، او الثلاجات، قد يكون عامل بناء، او خياطا، او حتى عازفا موسيقيا، او حتى متسكعا بالشوارع يطارد اعراض اهل منطقته، او حتى ان يكون مطيرجيا! هوايته الأساسية، وولعه هي النظر الى السماء عله يجد طيرا غريبا ليصطاده، ويبيعه ليكسب قوته وقوت عياله، متجاهلا مصدر الرزق، هل هو مجهولا للمالك ام سرقة بوضح النهار، ويصبح عضوا بأحد الاحزاب، بعدها نائبا عن الشعب الاغبر(مع احترامي للكثير الكثير منهم، لكن للأسف كيفما تكونوا يولي الله عليكم)، وينتعل السياسة مركبا، ويطلق على نفسه السياسي، للأسف يتسلط على رقابنا ليخطط، ارزاقنا وحياتنا(ان كان هناك تخطيط)، يتولى مجموعة من المستفيدين من موقعه نشر اخباره من خلال التواصل الاجتماعي تحت اسم محبي الاستاذ فلان الفلاني.

الاخوة الكرام، لا اتحدث مع الاحزاب العفنة، لأنهم لايسعون الا لبقائهم، بوجود قرقوزات السياسة أعلاه، الذي لاينفكوا حتى يستبدلوهم حين ينزعوا جلودهم الحالية، ليرتدوا جلابيب اخرى حسب ماتقتضيه المصلحة، كالتدين، والإصلاح، والمدنية والطائفية، والوطنية، (وهنا لم اقصد أحد معين).

السياسة لها رجالها، لا بأس تدرسها، او تدخل لها دورات داخلية او خارجية، تعلم اصولها قارنها ومبادئك، واحكام رب العزة والجلالة لأننا مؤمنين (وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هذا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا ۚ وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا ۗ وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا)٤٩الكهف.

"بالشكر تدوم النعم"، "وان شكرتم لازيدنكم"ان كان هذا حال العراقيين، ووجود هذه الطبقة فوق رؤوسنا الذي لا يزيحهم الا الرب القدير، فلا تشكروا عسى ان يغير الله واقعنا ويزيحهم عنا
لقمان الحكيم في العراق! / جواد الماجدي
تعلموا من صدام ليلة سقوطه! / جواد الماجدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 20 نيسان 2020
  129 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

مقالات ذات علاقة

بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين و
2096 زيارة 0 تعليقات
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفك
4245 زيارة 0 تعليقات
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح
3733 زيارة 0 تعليقات
ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حمي
1894 زيارة 0 تعليقات
ويبقى العربي الفلسطيني ممتلئا من الروح المقاوم مهما فعلت أبالسة القرن وشياطينه فمكتوب أَنْ
640 زيارة 0 تعليقات
يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار--- زهرة وأبتسامة وحبتحية أجلال وأكرام وحب وتقدير لتلك
2012 زيارة 0 تعليقات
في البداية اقدم اجمل التهاني وارقها مؤرجة بشذى عطر ورد الياسمين متمنياً للمراة العراقية ال
643 زيارة 0 تعليقات
لاتحتاج ضيافته الفاخرة اي فواتير او دنانير، وانما فقط كفوف حانية تشبه رغائف البسطاء، أيام
119 زيارة 0 تعليقات
قبل أيام قلائل، شاهدنا مباراة نادي ريال مدريد الاسباني ونادي ليفربول الإنكليزي، في نهائي د
1372 زيارة 0 تعليقات
أختتم مجلس النواب العراقي فصله التشريعي بتاريخ 25\5\2017م، بإقالة النائب محمد الطائي، بعد
3559 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال