الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

وسائل التواصل الاجتماعي بين التضليل والتهويل في ازمة كورونا / الدكتور محمد الجبوري

تلعب وسائل التواصل الاجتماعي بمختلفها دورا في تخفيف صعوبة التواصل المباشر بينالناس وتسهلسرعة نقل الاخبار .و تٌعتبر واقع فعال من خلال استغلال تكنلوجيا المعلومات و التي باتت سمة واضحة لاينكرها أحد في العالم المعاصر ، ويعدٌ الوضع الذي نعيشه الان والذي أفرزته أزمة تفشي وباء كورونا في أنحاء العالم الاختبار القوي لوسائل التواصل الاجتماعي في تبيان مصداقية تعاطيها مع الوضعوسوء استخدامهافي زمن الازمة.ان جمهور وسائل التواصل الاجتماعي يتحمل جانبا كبيرا من المسؤولية فيما يجري الحديث عنه من جوانب سلبية، أفرزها استخدام تلك الوسائل خلال الأزمة، من نشر أخبار مفبركة، إلى تبني شائعات،والى السعي لبث الخوف والذعر في نفوس الناس، الذين وضعتهم الأزمة في حالة من القلق والخوف والترقب ، يدفعهم للتشبث بأية معلومة ربما تكون في أساسها غير صحيحة ، والتي يروج لها قطاع كبير من رواد تلك المنصات يعلمون جيدا ان المحتويات المتطرفة والصادمة تجذب القارى اكثر من غيرها من الاخبار. .

كما أن منصات وسائل التواصل الاجتماعي مليئة بالإحصاءات المخيفة أو النصائح العلمية أو الكوميديا السوداء إن هذا السيل المستمر من الأخبار عن هذا الوباء قد يؤدي إلى زيادة القلق والخوف وبالتالي التأثيرعلى صحتنا النفسية , وان الشعور المستمر بالتهديد قد يكون له آثار أخرى أكثر فداحة على حالتنا النفسية.

الدكتور محمد الجبوري

ان ركون الكثير الى استغلال هذه الوسائل لممارسات التضليل والخلط في نقل الاخبار وحتى ابتكار وسائل تشويش بات المتلقي لايعرف ولايميز بين الواقع والتضليل او بين ماهو حقيقي وبين الخبر المزيف حتى بات اسير لفبركة الاخبار والتشويه للواقع, حتى تناقلت عبره حياكة خيوط المؤامرة او تصفية الحساباتمن خلال نشر نظريات عن المؤامرة والتضليل حتى بات الكثير يستغل الوضع لتسجيل نقاط سياسية او اجتماعية او حتى اقتصادية وكذلك تسويق مفاهيم دينية مقصودة

أن اعدادا كبيرة من وسائل الإعلام الإلكترونية تفتقد إلى الدقة وتساهم في نشر شائعات، فمن المؤكد أنه ليس كل ما ينشر على الشبكة يتمتع بالمصداقية, و لحصد أكبر عدد من الزوار تتجه بعض وسائل الإعلام الإلكترونية وبعض رواد هذه المواقعإلى نشر أخبار غير دقيقة أو مزيفة لجذب الاهتمام إلى مواقعها. ان المتابع لمنصات التواصل الاجتماعي في وقت الازمات وتحديدا ازمة تفشي وباء كورونا يلاحظ التوجه السوداوي الملغم يدرك ما مدى الخطر المحدق بالمجتمع والذي يستهدف تقريبا شرائح واسعة من المجتمع مستغلين تقبل عقول بعض الافراد الى اي بارقة امل او اي ضوء نجاة للخلاص من هذا الوضع المتازم، نحن اليوم امام سيل جارف يجب ان يتصدى له المجتمع وٌنخبهم والّا سوف نصل الى ما لا يحمد عقباه من خلال نشر اخبار زائفة ومضللة، وبالنتيجة نحصل على أفكار سلبية والنظرة السوداوية للواقع وللقادم من الايام 

إننا نقضي في المتوسط نحو ساعتين يومياً في تصفح هذه المواقع في الايام العادية وفي هذا الوقت ولظروف الازمة الحالية والجلوس في البيت جعل استخدامنا لهذه المواقع فترات اطول من المعتاد والتفاعل من خلالها والتعرف على الاخبار حتى اصبحت هاجسنا الوحيد لمعرفة الاخبار، حتى اصبحت هذه المواقع تلعب دورالاعلام الاسود او الاعلام المتوحش والمظلم اذا صح القول في نشرها وتسليط الضوء على احداث الازمة . لقد ابتعدت هذه المواقع الاجتماعية عن دورها في التقارب الاجتماعي واصبحت مواقع «صناعة الكذب» وهو من أخطر الوسائل التي تستهدف عقول البشر, واصبحت صناعة بادوات بسيطة ورخيصة لنشر الكذب لتحقيق نوايا ذاتية مريضة من خلال التضليل والخداع,مستغلين ان المعلومات السلبية تنتشر أكثر من الإيجابية.


 ان "تجار المعلومات الكاذبة" يعلمون هذا جيداً. لذا هم يلعبون على المشاعر ، ما يدفع الناس في معظم الأحيان إلى مشاركة هذه المعلومات ونشرها على حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي، دون التحقق من صحتها. علينا ان نختار الخبر الذي يشيع فيالنفس روح التفاؤل والامل وعدم الركون والتسليم بتصديق كل ماينشر ونعيد نشره على انه حقيقة. كما أن منصات وسائل التواصل الاجتماعي مليئة بالإحصاءات المخيفة أو النصائح العلمية من غير اهل الاختصاص, إن هذا السيل المستمر من الأخبار المضللة والتي لاتستند على دليل سواء علمي او حتى مصدر نشرها عن هذا الوباء قد يؤدي إلى زيادة القلق والخوف والتأثيرعلى صحتنا وحالتنا النفسية. ولتجنب التضليل في هذه المواقع علينا ان نلتزم بمايلي:


*- التحقق من محتوى المنشور وعدم التصديق بكل ماينشر ,ولا تصدقوا كل ما تشاهدونه على الإنترنت. إن شاهدتم منشورات عشوائية على فيسبوك تحوي على معلومات صادمة حيال بعض المواقف او الارقام اوعناوين دواء على اساس انها ناجحة لعلاج فايروس كورونا، لا تثقوا بصحتها، بل تأكدوا من الحقائق أولاً من خلال مصادر موثوقة.

*- الكثير يعلم بأن وسائل الإعلام الرئيسية ليست بالخيار الأفضل دائماً، لكنها غالباً ما تلتزم بنشر الحقائق من أجل الإطلاع على الأخبار والحصول على المعلومات،

*- تخليص مواقع التواصل الاجتماعي من وباء المعلومات الزائفةمن خلال نشر تصحيحات للأخبار والمعلومات الزائفة، ثم التحقق منها بواسطة المواقع الموثوق بها وعدم اعادة نشر اي فديو او منشور دون التحقق من مصدره.

أ.م.د محمد عبد الهادي الجبوري

اكاديمية شمال اوربا في كوبنهاكن

الدنمارك
كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور م

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات 4

زائر - نبراس محمد الياسري في الجمعة، 24 نيسان 2020 01:10

[ الاطار القانوني للمصرف الجسري واثره في معالجة التعثر المصرفي ]

بحاجة الى الاطلاع على هذا البحث
أ.م .د محمد جاسم محمد كوني طالب ماجستير وهذا البحث يفيدني في كتابة رسالتي . وشكرا على التواصل ارجو الرد ولكم مني كل التقدير والاحترام . اخواني لا تبخلوا على كوني طالب علم وان زكاة العلم تعليمه

[quote][ الاطار القانوني للمصرف الجسري واثره في معالجة التعثر المصرفي ][/quote] بحاجة الى الاطلاع على هذا البحث أ.م .د محمد جاسم محمد كوني طالب ماجستير وهذا البحث يفيدني في كتابة رسالتي . وشكرا على التواصل ارجو الرد ولكم مني كل التقدير والاحترام . اخواني لا تبخلوا على كوني طالب علم وان زكاة العلم تعليمه
رعد اليوسف في الأحد، 19 نيسان 2020 22:12

سلمت دكتور محمد .. متابعات مهمة للشأن الاجتماعي في كل مكان ، والحرص على زرع الامل والثقة بالمستقبل..دمت بخير..

سلمت دكتور محمد .. متابعات مهمة للشأن الاجتماعي في كل مكان ، والحرص على زرع الامل والثقة بالمستقبل..دمت بخير..
زائر - د.محمد الجبوري في الإثنين، 20 نيسان 2020 20:29

تحياتتي وشكري لكم دكتور رعد اليوصف لمتايعتكم الحثيثة لنا دمتم لنا قلما حرا

تحياتتي وشكري لكم دكتور رعد اليوصف لمتايعتكم الحثيثة لنا دمتم لنا قلما حرا
زائر - نداء الجبوري - السويد في الأحد، 19 نيسان 2020 02:46

احسنتم ,, اشارات دقيقة ,, وتشخيصية لواقع ازمة الغى تاريخ كامل من ادعائات وتلاعب بواقع مجتمعي عالمي الظاهر كان مضللا لما هو عليه ومدعي لما ليس فيه ,واذا به يسقط متهاويا امام فايرس ضعيف لم يرتقي حتى الى بكتريا او جرثومة ,, فما هو الذي كنا ندعيه كامم ,, لم نستطيع ان نقاوم فايرس ,, واذا بها دول كانت تدعي انها رصينة تتهاوى وتتكبد الخسائر مهولة بالارواح امام هذه الاختبار الذي لم يرتقي الى اختبار جبار ,, ام انها فعلا في الامر ماورائه ,, لان الام كله وبرمته غير منطقي الاستيعاب ,, فما لمثله تتهاوى المتاريس والتراكمات الحضارية والقلاع العالمية الطبية لدول تدعي انها عظمى ,,فان مَن لم يكن عظيما وقت الازمات والايام الصعبة ,, فلا معيار لعظمته في الادعاءات ,, وحينما تعلن FDA ) ان لاوسائل علاجية غير التغذية والراحة والنظافة الشخصية , لمواجهة هذه الكارثة العالمية ,, هنا يجب على العالم كله ان يقف وقفة مراجعة لتاريخ كامل لمنظومة طبية متلكئة في وقت الاختبارات الصعبة وكاسحة للارواح والاموال والمتاجرة بوعي عالمي كامل,, لتاريخ الشعوب وارواح ابنائها كذبا وادعاء وقطعا لطريق كل النداءات ,,لتصحيح المسار ,, نشيد بوعيك / دكتور محمد الجبوري و ,, فعلا اضاءة واعية في وقت ازمات لاينبري لها الا الواعين .,

احسنتم ,, اشارات دقيقة ,, وتشخيصية لواقع ازمة الغى تاريخ كامل من ادعائات وتلاعب بواقع مجتمعي عالمي الظاهر كان مضللا لما هو عليه ومدعي لما ليس فيه ,واذا به يسقط متهاويا امام فايرس ضعيف لم يرتقي حتى الى بكتريا او جرثومة ,, فما هو الذي كنا ندعيه كامم ,, لم نستطيع ان نقاوم فايرس ,, واذا بها دول كانت تدعي انها رصينة تتهاوى وتتكبد الخسائر مهولة بالارواح امام هذه الاختبار الذي لم يرتقي الى اختبار جبار ,, ام انها فعلا في الامر ماورائه ,, لان الام كله وبرمته غير منطقي الاستيعاب ,, فما لمثله تتهاوى المتاريس والتراكمات الحضارية والقلاع العالمية الطبية لدول تدعي انها عظمى ,,فان مَن لم يكن عظيما وقت الازمات والايام الصعبة ,, فلا معيار لعظمته في الادعاءات ,, وحينما تعلن FDA ) ان لاوسائل علاجية غير التغذية والراحة والنظافة الشخصية , لمواجهة هذه الكارثة العالمية ,, هنا يجب على العالم كله ان يقف وقفة مراجعة لتاريخ كامل لمنظومة طبية متلكئة في وقت الاختبارات الصعبة وكاسحة للارواح والاموال والمتاجرة بوعي عالمي كامل,, لتاريخ الشعوب وارواح ابنائها كذبا وادعاء وقطعا لطريق كل النداءات ,,لتصحيح المسار ,, نشيد بوعيك / دكتور محمد الجبوري و ,, فعلا اضاءة واعية في وقت ازمات لاينبري لها الا الواعين .,
زائر
الأربعاء، 27 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...
زائر - فاعل خير ثورة الاقتصاد المعرفى / حمدي مرزوق
28 نيسان 2020
فى الحقيقه سعدت بقراءه ماكتبه اخى حمدى الذى ظل يجاهد فى الحياه عندما ت...

مقالات ذات علاقة

على ضوء رفع بعثة الاتحاد الأوربي في العراق علم المثلية الجنسية في بغداد ـ الجزء الثاني في
29 زيارة 0 تعليقات
ذات مساء من أمسيات لندن وفي إحدى المراكز الدينية رأيت حركة غير طبيعية على وجوه متجهمة، سأ
44 زيارة 0 تعليقات
في عيد الفطر المبارك حري بنا اليوم أن نعرج بالحديث عن شريحة هي الأكثر مظلومية من بين مختلف
33 زيارة 0 تعليقات
لما يزل الجدال بين الكتل والاحزاب المتنافسة على اشدّه بغرض الحصول على المناصب والوزارات وغ
38 زيارة 0 تعليقات
عالم غريب نعيشه اليوم أشبه بمسرحية رعب لا نهاية لها ، نقتبس احداثها ونؤديها بعيدا عن الممث
40 زيارة 0 تعليقات
كارل ماركس Marx ومِحنة النشر ومِهنة الصَّحافة وتصدير ثورة ماويّةـ خُمينيّة  غرّة ش
59 زيارة 0 تعليقات
ما سوف يكتب الان هو ليس تهجم على أحد ولكنها الحقيقة ، انتشرت منذ فترة تصريحات مثيرة للجدل
48 زيارة 0 تعليقات
الجزء الأول في المثلية الذكورية  حذفت بعثة الاتحاد الأوروبي في العراق، فجر
43 زيارة 0 تعليقات
مِنَ الصَّعْبِ على الإعلامي الإحتفاظ بالحقيقة دون إبلاغها للأخرين ، والأصعب لديه العثور عل
77 زيارة 0 تعليقات
ما يشهده العالم هذه الايام ولا نستثني اي دولة من دول العالم اصبحت الان تعيش حالة رعب من ظه
51 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال