الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

الملكة مارجريت الثانية، ملكة الدنمارك .. أسطورة العطاء / هاني الريس

الملكة مارجريت الثانية، ملكة الدنمارك .. أسطورة العطاء والوفاء والتضامن الواقعي والمبدئي مع ابناء الوطن والأمة ..

الشكر، لم يعد كافيا لوالدة وقائدة الأمة الدنماركية، جلالة الملكة مارجريت الثانية، التي ظلت تقف دئما وابدا، مواقف عظيمة، وأكثر من مثالية ومشرفة، تجاه خدمة أهداف وتطلعات وأماني الشعب الدنماركي برمته، وترشيده وتزويده دائما بروح التضامن الاجتماعي، ويقضة الوعي القومي، والتآخي الجماعي، والصبر والمثابرة، عند حدوث المحن والشدائد، بل يتطلب من جميع أبناء الشعب، أن يكنون لها بالغ مشاعر التقدير والتبجيل والتخليد، والدعوة إلى الله سبحانه وتعالى، أن يحفضها ويطيل في عمرها المديد، وأن يجعلها دخرا لهم وللمستقبل المتطور والمزدهر للبلاد

الملكة مارغريت ملكة الدنمارك

وعند أول خطاب سياسي، أعلنته الملكة مارجريت الثانية، اطلت به من على شرفة قصر " Amalienborg " في 14 كانون الثاني/ يناير 1972، اقسمت الملكة، على أنها ستكون امينة وخادمة لجميع أبناء الشعب، ومن دون تمييز أو تفضيل بينهم، وأنها تعتبر نفسها ملكة لا تملك سوى روح المحبة والمودة للشعب، والدفاع عنه في أوقات المحن والشدائد، وأما تمثيله والنيابة عنه، في جميع السياسات العامة للدولة والمجتمع، فان الشعب، هو وحده فقط من يحق له إختيار من يمثله في الحكومة وفي البرلمان .

ومنذ ذلك الحين، وحتى اللحظة الراهنة، مازالت الملكة مارجريت الثانية، متمسكة بكافة وعودها وتعهداتها والتزاماتها، ولم تحيد عنها قيد انملة، بل إنها زادت إصرارا وشغفا في السير على خطى كل هذه الوعود والتعهدات، التي من شانها ان تحمي جميع أبناء شعبها، وتصون كرامتهم وسعادتهم وتطلعاتهم للمستقبل، والذود الشديد عن حياض الوطن .

واليوم، وعندما كان المجتمع الدنماركي، يتعرض لأكبر كارثة صحية، منذ الحرب العالمية الثانية، القت الملكة مارجريت الثانية، وخلافا للخطابات الرسمية المعهودة، خطابا تاريخيا، استثنائيا، تدعوا فيه الأمة الدنماركية برمتها، الى الوقوف صفا واحدا وموحدا في مواجهة الأزمة الطارئة والخطيرة، والتقيد بجميع القرارات والإجراءات الحكومية والصحية، المتعلقة بتلك الأزمة، وعلاوة على ذلك، دعت الجميع لعدم تقديم الورود والزهور والهدايا، التي تقدم لها في العادة، لمناسبة أعياد ميلادها الميمونة، بل عليهم ان يقدمونها في عيد ميلادها القادم الثمانيين عاما، إلى الضعفاء والمرضى وكبار السن من المواطنين، الذين يواجهون صعوبات بالغة في ظل الأزمة الصحية الحالية .

بيان القصر الملكي :

وفي بيان صدر مؤخرا عن المكتب الإعلامي للقصر الملكي قال البيان:" أن الملكة مارجريت الثانية، تعلن للشعب اليوم، بأنه يمتنع عن تقديم الزهور والورود، عندما تحتفل بعيد ميلادها الثمانيين عاما، وإنما عليهم أن يقدمونها للضعفاء والمرضى وكبار السن، الذين يواجهون الصعوبات البالغة بسبب الأزمة الصحية الحالية " .
وأضاف البيان :" في ظل الوضع الخطير والصارم للعديد من المواطنين الدنماركيين، فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا، فان جلالة الملكة مارجريت الثانية، تزف امنياتها الخاصة بمناسبة عيد ميلادها الثمانيين، في 16 نيسان/ أبريل 2020، إلى كافة المواطنين الاعزاء، داعية لهم التمتع بدوام الصحة والعافية، والخروج من المحنة بسلام، وبأقل الخسائر البشرية والمادية " .
ويضيف البيان:" ولم تكن هناك كما كانت تجري عليه في العادة، أن تقف الملكة، على شرفة القصر، لتلقي التحية للجماهير المقدمة لها التهنئة بعيد ميلادها، وانما سيكون بدلا من ذلك، إرسال التهاني والتبريكات، إلى القصر الملكي، عبر الموقع الإلكتروني الرسمي للقصر، وذلك اعتبارا من يوم 14 نيسان/ أبريل 2020 " .

وتبلغ الملكة مارجريت الثانية، في 16 نيسان/ أبريل، سن الثمانيين عاما، وكانت لأول مرة في تاريخ الدنمارك الحديث، تلقي خطابا تاريخيا حول جانحة فيروس كورونا، في 17 أذار/ مارس 2020، شددت فيه على تماسك الجبهة الداخلية وتكريس وتعزيز الوحدة الوطنية، والتقيد بجميع القرارات والإجراءات الحكومية والصحية، بشأن الأزمة، التي ارهقت كاهل الجميع في الدنمارك، وتسببت بسقوط ضحايا كثيرة، وإصابات خطيرة في صفوف الدنماركيين، وكذلك المواطنيين الآخرين حول العالم .

* هاني الريس

الكرونا في الدنمارك / هاني الريس

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 27 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 08 نيسان 2020
  253 زيارات

اخر التعليقات

زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...
زائر - فاعل خير ثورة الاقتصاد المعرفى / حمدي مرزوق
28 نيسان 2020
فى الحقيقه سعدت بقراءه ماكتبه اخى حمدى الذى ظل يجاهد فى الحياه عندما ت...

مقالات ذات علاقة

على ضوء رفع بعثة الاتحاد الأوربي في العراق علم المثلية الجنسية في بغداد ـ الجزء الثاني في
27 زيارة 0 تعليقات
ذات مساء من أمسيات لندن وفي إحدى المراكز الدينية رأيت حركة غير طبيعية على وجوه متجهمة، سأ
44 زيارة 0 تعليقات
في عيد الفطر المبارك حري بنا اليوم أن نعرج بالحديث عن شريحة هي الأكثر مظلومية من بين مختلف
32 زيارة 0 تعليقات
لما يزل الجدال بين الكتل والاحزاب المتنافسة على اشدّه بغرض الحصول على المناصب والوزارات وغ
38 زيارة 0 تعليقات
عالم غريب نعيشه اليوم أشبه بمسرحية رعب لا نهاية لها ، نقتبس احداثها ونؤديها بعيدا عن الممث
40 زيارة 0 تعليقات
كارل ماركس Marx ومِحنة النشر ومِهنة الصَّحافة وتصدير ثورة ماويّةـ خُمينيّة  غرّة ش
58 زيارة 0 تعليقات
ما سوف يكتب الان هو ليس تهجم على أحد ولكنها الحقيقة ، انتشرت منذ فترة تصريحات مثيرة للجدل
48 زيارة 0 تعليقات
الجزء الأول في المثلية الذكورية  حذفت بعثة الاتحاد الأوروبي في العراق، فجر
43 زيارة 0 تعليقات
مِنَ الصَّعْبِ على الإعلامي الإحتفاظ بالحقيقة دون إبلاغها للأخرين ، والأصعب لديه العثور عل
76 زيارة 0 تعليقات
ما يشهده العالم هذه الايام ولا نستثني اي دولة من دول العالم اصبحت الان تعيش حالة رعب من ظه
51 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال