الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

الخلاف والاختلاف / علي علي

الخلاف والاختلاف.. مفردتان متقاربتان لفظا بعيدتان كل البعد معنى ومقصدا، فلطالما اختلفنا مع معيتنا في قضية او أكثر، لكننا متفقون ومتوافقون فيما بيننا، من دون تأثير اختلافاتنا على علاقات بعضنا مع بعض، وهذه ظاهرة حضارية إيجابية. إلا أن هناك اختلافات في الرؤى تنشب بين أفراد او جماعات او فئات، يستعصي الوصول فيها الى حل يرضي الأطراف جميعا، فتستحيل تلكم الاختلافات الى خلافات ومن ثم الى صراعات، وقد تتطور فتأخذ جانب التعنت بالموقف والتزمت بالرأي، فيصل الجميع حين ذاك الى مالاتحمد عقباه، ويتساوى إذاك محصول الأفراد والجماعات والفئات من شر ماجنوه على أنفسهم يوم لاينفع نقاش ولاعتاب. وقطعا تدخل الحلول حينها متاهات أشد ظلمة، ودهاليز أكثر حلكة، وسينشد الجميع حينها: (لو كنت أعرف خاتمتي ماكنت بدأت).
  منذ تشكيل الحكومات المنتخبة في عراقنا بعد عام 2003 والتي كان من المؤمل أن تكون فاتحة خير للعراقيين، تفانت الشخصيات الرئيسة في صنع القرار على مستوى السلطات الثلاث في البلاد، على خلق الخلافات بتطوير الاختلافات فيما بينها، مبتدئة بالتضارب في التصريحات، بشكل يبدو للوهلة الأولى أنه ملء فراغ إعلامي، او كما نقول (گضيان وكت) يقوم به الساسة من رؤساء الكتل والأحزاب وأعضائها، للتأثير على الرأي العام، ونلمس هذا جليا من خلال التصريحات التي يدلي بها مسؤول هنا او نائب هناك. ونستشف من تلك التصريحات ميول هؤلاء وأهواءهم، فيما إذا كانت سليمة تهدف الى خدمة البلاد والعباد، أم سقيمة! تستهدف المنفعة الخاصة والمصالح الأنانية، لاسيما ونحن نلمس روح الـ (أنا) تأخذ موقع الصدارة عند كثير ممن يعتلون سدة الحكم، او الذين يتأملون اعتلاءها.
   ومن هذه الـ (أنا) ما هو واضح في تصريحات بعض الذين يدعون الحرص على العملية السياسية ومستقبل البلد، فنرى عمليات صنع الأزمات على قدم وساق، في وقت تحيق بالعراق أرضا وشعبا مكائد خطيرة، تلقي -إن لم تُقبر في مهدها- بظلال وخيمة على العراق والعراقيين، وقطعا لن يقف خطر هذه المخططات عند حد معين، فالغايات أبعد والمخططات مستمرة برعاية خارجية، علاوة على الداخلية.
  ورغم كل التداعيات والخسارات التي انهالت على البلاد منذ ستة عشر عاما، مافتئ الساسة يتمشدقون بأعلى أصواتهم، عازمين على مفاقمة الاختلافات لتأخذ صبغة الخلافات، وهم بهذا يسعون الى فسح المجال على أوسع الأبواب، لإكمال عملية التهام خيرات البلاد. ومن ناحية أخرى فإن أسلوبهم هذا يفضي الى تكبيل مؤسسات الدولة التنفيذية، وحصرها في زاوية العجز على مواكبة التطورات الحاصلة فيما حولها، وأهمها الانحدار الشديد في اقتصاد البلاد، وهذا مانلاحظه جليا في اجتماعات الكتل تحت قبة البرلمان، إذ تدور نقاشاتهم -التي تغدو فيما بعد خلافات- حول مصالحهم اولا ومصالحهم ثانيا ومصالحهم ثالثا، غير آبهين بالمخاطر الناجمة عن تدهور الحالة الاقتصادية في العالم عموما وفي العراق على وجه الخصوص.
    إن الخلافات التي تنشب في متاهات مجالسنا الثلاث وأروقتها مصطنعة ومقصودة، فلو كانت النيات خالصة في حل الاختلافات بين أرباب الحكم والحل والعقد، لما آل بها المآل الى خلافات تعود بالويلات على رأس البلاد والعباد.
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

"الصماخات" خارج قوس / علي علي
لكم دينكم ولي دينِ / علي علي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 05 آذار 2020
  201 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
2131 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجيمكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركسيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراقيي
5036 زيارة 1 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
516 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6032 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6118 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
5858 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6190 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6121 زيارة 0 تعليقات
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
5962 زيارة 0 تعليقات
للموت ذئابية وأنياب وإفتراس وأذرعة منجلية ومقيت مواء وعواء،كلنا نعي ذاك ولااعلم لماذا تحوم
6210 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال