الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

الطبقية .. قضية مستعصية !! / ايمان سميح عبد الملك

الحياة مليئة بالتناقضات وهناك أمور من الصعب تجاوزها لأنها تظهر لنا الكثير من الخطورة خاصة بوجود الطبقية التي هي قضية البشرية ،فمنذ الأزل والطبقية مسيطرة على الحياة اليومية ،تخلق الصراعات والأزمات في البلاد ،تزرع الحقد بين أبناء الشعب الواحد وتبعدنا عن الحقيقة ،لنجد بأن الأزمات ينتجها أصحاب رؤوس الأموال والمستفيدين ،تدفع ثمنها الفئات الاجتماعية الفقيرة الغارقة بالفوضى بعيدة عن إيجاد حلول جذرية لواقعها ,لا تجد سبيل للخلاص الا من خلال النضال والانتفاضة على الوضع المزري التي وصلت إليه بوجود طبقة سياسية فاسدة، حكمت واستبدت وأودت باقتصاد البلاد إلى الهلاك .
إن ما قامت به الحركة الشبابية في الانتفاضة الشعبية يعبر عن وعي طبقي وثوري نقي ،يعكس صوابية خيارها السياسي ومصداقيته ،فالثقافة وعي للفرد لكنها تكلفه الكثير خاصة عندما يكون هناك قمع سياسي ورقابة مشددة على الفكر والكلمة وهذا ليس وليد الساعة بل منذ الاف السنين .
هناك سياسات مرسومة لبلداننا هدفها هدم اقتصادها وتفقير شعوبها وتطويعهم وزجهم في خانة الجهل والعوز ،فيما الطبقة الحاكمة تبقى مستمرة على عروشها مدعومة من الدول الكبرى التي تتحكم بمصير البلاد والعباد ،تهدينا حلول سياسية واقتصادية ضعيفة البنية مشوهة ،تسعى لزيادة الديون التي تعجز الدولة عن تسديدها لتزيد من هيمنتها ،تعدنا بأحلام وردية وازدهار واستقرار أمني واقتصادي لتطبيق الصفقة التي تسعى إليها ،مع تجاهلنا التام للخطط المرسومة لنا .فيما الاستعمار لا يزال يلاحقنا في دولنا وخاصة مخطط "صفقة القرن " التي تتحدث عنها وسائل الإعلام ،الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية ،ستترك آثارا سلبية وانعكاسات كارثية على الشعب الفلسطيني وباقي دول المنطقة ،فالوعود والقرارات الصادرة من البيت الأبيض بأهداء القدس وغور الأردن والجولان السوري المحتل والمستوطنات القائمة في الضفة الغربية إلى الكيان الصهيوني لا يترك لنا الخيار الا بالتكاتف والتضامن لرفض تلك الصفقة ومنعها من تحقيق أهدافها كي لا تصل بلادنا إلى خبر كان .

الهجرة نحو الحرية.... / ايمان سميح عبد الملك
الأزمة الاقتصادية الغير مسبوقة !!!!/ ايمان سميح عب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 27 أيار 2020

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...
زائر - فاعل خير ثورة الاقتصاد المعرفى / حمدي مرزوق
28 نيسان 2020
فى الحقيقه سعدت بقراءه ماكتبه اخى حمدى الذى ظل يجاهد فى الحياه عندما ت...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
72 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
8025 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ
66 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم
71 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقا
67 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6010 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6096 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
5834 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6171 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6096 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال