الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

فاسدون بأقنعة شرفاء...!!! / يحيى دعبوش

التحول الملحوظ الذي يتخذه مجموعة المارقين، حيث أصبحت المسيرة القرآنية مظلة لهم، ليس غريباً عليهم أن يخطفوا الأضواء بأقنعة شرفاء مرددين شعار محاربة الفساد، وأي فساد يحاربونه فهل يستطيع أحد أن يحارب شهواته وملذاته التي أدمن عليها، بعد ما امتهنوا تزوير وتزييف الحقائق، بطرق حديثة وأساليب مبتكرة، لا تكتشف في حينها، فهل يحاربوا الفساد، من باعوا عقولهم وأفئدتهم للملذات الدنيوية، ليس بغريب عليهم أن يتم تَلميعهم اعلامياً لنحرف بذلك مسار أفعالهم الحقيقية، وأن تتاح لهم فرص نشر تغطية فسادهم، وتضليلهم للمجتمع على انهم هم الشرفاء، "ولكن هم المفسدون ولكن لا يشعرون".



فمن تضليلهم للشعب: يتخذون من مظلتهم المستظلين بها محطة عبور الي مستنقع الفساد، محاولين اظهارها على انها اعمال خالده تسهم في النهوض بالوطن، ومن ثم تنتقل بين المحطات بنفس المخطط الذي استطاعوا أن يخفوا نواياهم بكل مكر ودهاء، لتصبح أسس تتخذ واجراءات تنفذ، رافعين الراية القرآنية، مع إن فسادهم لا صلة له بالمسيرة القرآنية كونهم ركبوا الموجة، "فليس بعد الكفر ذنب" وتضليلهم هذا ليس بمستغرب على أفراد المجتمع اليمني، ومن اتخذ طريق الفساد له نهجاً فلا عجب منه أن يقول: "نحن نحارب الفساد" وعلى هذا يصبح التكوين الخاص بفسادهم ظاهرياً بمسمي محاربين له وباطناً هم من رواده، فلا عجب أن يرتدون ثوب الشرفاء المخلصين لأداء الدور في تنفيذ مخططاتهم.



فإن من حق المواطن وعلى كل ذي صاحب قلم وفكر، أن ينهض لمحاربة الفسادين قبل الفساد، التي تقوم به بعض الشخصيات التي تنتمي الي مكونات سياسية تحت مظلة قرآنية، لا تحمل الحرج من أن تهتف بالشعارات، ولا تحمل الروح الوطنية فتفسد، وتستخدم المخططات لتنفيذ، فلم أجد لهذا سبيلاً يتناسب مع تضحيات شهدائنا بأرواحهم الطاهرة التي ضحوا بها في سبيل الله وسبيل وطننا الغالي. 



قد اتهم من قبلهم بأني أحد المرتزقة او من أتباع داعش، أو أحد أفراد الحرب الناعمة، وهذه الاتهامات هي السلاح الذي ينجيهم من هجوم أفراد المجتمع لهم، فلا ريب أن تصنف بأبشع الاتهامات وتقذف بأسوأ العبارات كونك تحدثت عن ما وراء اقنعتهم، وفي المقابل سوف تجد من ينجيك من كل أسهم الاتهامات الموجهة لك، انهم فتية أمنوا بربهم فزادهم هدى" فهم من يحملون هموم الوطن، ويضعون نصب أعينهم أهداف المسيرة القرآنية، فمكنهم الله في الأرض.

وباء المكرفس القاتل كورونا اليمن..!! / يحيى دعبوش
الملايين يحيون مناسبة مولد الرسول الأعظم في اليمن

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 22 شباط 2020
  291 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

مقالات ذات علاقة

نشرت الوطن الكويتية رسما كاريكاتيريا يعوض عن الف مقال ومقال يتكلم عن ما وصل له حالنا منذ ا
49 زيارة 0 تعليقات
يقول شاعر الأبوذية:عفا روحي لمشاكلها لها حيلأون ويضحك الشامت لها حيلتگول الناس كل عقدة لها
59 زيارة 0 تعليقات
زمن في خضم فوضى عارمه، استاسد الفأر، بعد خلو الديار، ولعب المنبثق توا من الرمال لعب الكبا
55 زيارة 0 تعليقات
اثناء الكوارث الطبيعية والمحن والازمات والمصاعب البشرية تظهرالحاجة للتعاون والتعاضد البشر
102 زيارة 0 تعليقات
هل من عالم منجد لشعوب العالم من هذا الجائحة والوباء الخطير؟ الذي شل حركة العالم وقضى على ف
67 زيارة 0 تعليقات
على ضوء رفع بعثة الاتحاد الأوربي في العراق علم المثلية الجنسية في بغداد ـ الجزء الثاني في
77 زيارة 0 تعليقات
ذات مساء من أمسيات لندن وفي إحدى المراكز الدينية رأيت حركة غير طبيعية على وجوه متجهمة، سأ
80 زيارة 0 تعليقات
في عيد الفطر المبارك حري بنا اليوم أن نعرج بالحديث عن شريحة هي الأكثر مظلومية من بين مختلف
70 زيارة 0 تعليقات
لما يزل الجدال بين الكتل والاحزاب المتنافسة على اشدّه بغرض الحصول على المناصب والوزارات وغ
69 زيارة 0 تعليقات
عالم غريب نعيشه اليوم أشبه بمسرحية رعب لا نهاية لها ، نقتبس احداثها ونؤديها بعيدا عن الممث
69 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال