الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

اعطوا للرجل الفرصة فالمخطط اكبر من مظاهراتكم .!! / جمال الطالقاني

مع جل احترامي وتقديري لجميع المتظاهرين الذين أنتفضوا ضد حكومة عادل عبد المهدي والتي هي امتداد للحكومات السابقة .. والتي من جراء سياستها عانينا الامرين كما عانينا الكثير ممن سبقها من ابتلاءات ومحن ابتداء من حكومة (( اياد علاوي )) ومعارك  النجف الى (( الجعفري )) والاحتدام الطائفي نزولا لذروة الفساد الذي سادت ابان حكم (( المالكي )) بولايتيه وضياع الموازنات الانفجارية في حينها والتي لم تستثمر في الاعمار والبناء والتطوير بالاضافة تأجيج المظاهرات في المناطق الغربية ودخول القاعدة على خطها لحين عملية اجتياح العصابات الارهابية الداعشية لمعظم مدن الغربية .. ابتداء من محافظة نينوى وما تبعها من تضحيات كبيرة حيث نزفت الدماء الطاهرة التي حررت الارض  والعرض من قبل غيارى العراق الذين هبوا دافعين الخطر بهجماتهم البربرية المغولية التي كادت ان تستبيح العراق برمته .. وعلى اثر ذلك اطلقت الفتوى الكفائية الجهادية للمرجعية الرشيدة والتي يعتبرها العراقيون (صمام امانه) حيث انتفض الغيارى مدافعين عن تربه الوطن ودفع الخطر الذي وصل لحدود العاصمة  بغداد وماتلاه من صور جهادية وبطولية ابهرت العالم بأسره حيث سطر ابطال العراق من قواتنا المسلحة والامنية ومجاهدي الحشد البطولات الفريدة والنوعية في صد وسحق المجاميع الارهابية المجرمة وتحرير الارض التي استحلت على غفلة من الزمن بسبب خطورة الهجمة وضراوتها من جهة وبسبب وهن تلك القوات واستهدافها طائفيا , وما خلفته تلك الحقبة من مأسي كبيرة بالاضافة الى تعطيل عجلة التقدم والبناء , بل خراب اغلب المدن التي كانت مسرحا لعمليات التحرير من براثن تلك المجاميع الداعشية التي استباحت وخربت كل شي فيها .. مما ادى ذلك الى وهن الاقتصاد العراقي وتدهوره في زمن (( العبادي )) نتيجة الحروب وماتكلفه الحروب في اي بلد ان وقعت فيه ..

وفي ذروة انتصار قواتنا المسلحة والامنية وغيارى الحشد الشعبي وسحق فلول المجاميع الارهابية ومرتزقته كما اسلفنا بعد تحرير المدن واحدة تلو الاخرى ..  تلك العصابات المجرمة التي تكالبت وأوردت  لنا من قبل من لا يريد الاستقرار والتطور  للعراق من قبل دول مشخصة اقليميا ودوليا لدينا كشعب  مجاهد .. لحين الحلقة الاخيرة بعد النصر النهائي حيث جرت عملية الانتخابات التي شابها الكثير من اللغط والتزوير والتي انتجت لنا حكومة ضعيفة تعطل تشكيلها شهور طوال ..

 منذ استلام السلطة من قبل رئيس الوزراء السابق وكابينته الوزارية لم يلمس المواطن اي تقدم وتطور وفق البرنامج الحكومي الذي اعلنه اثناء ترديد القسم ..!!

بل كل ما لمسناه هو سيطرة مافيات وحيتان الفساد التي نهبت ثروات البلد ولغاية استقالته اثر انتفاضة شعبية هادرة بعد ان شبعنا ابر وحقن (مورفينيه) عديمة الفائدة وفي كل خطوة يشجع نفسه بنفسه ويقول هذه خطواتي .. الا تعتبرونها انجاز ..!!

عندها سأم الشعب  ضعفه وفساد حكومته فخرج منتفضا .. ونزفت دماء طهورة وزهقت ارواح شباب يسوون الكرة الارضية برمتها.. ونتيجة الضغط تصاعد سقف مطالب المتظاهرين الذين وجد البعض القليل منهم تمويلا خارجيا وهؤلاء نستطيع ان نعتبرهم من  قناصي الفرص ... وبتوجيه لئيم على العراق وشعبه تم تعطيل الحياة في معظم مدن العراق وهنا اقصد في الوسط والجنوب المنتفض ..!!

اخيرا أقول للجميع اعطوا فرصة للرجل ليشكل حكومته بدل حكومة تصريف الاعمال والذي وصل فسادها للذروة من خلال بيع المناصب وشراء الذمم .. وهنا اطالب المكلف الدكتور محمد توفيق علاوي بألغاء جميع الاوامر الادارية الديوانية التي صدرت مؤخرا ومنذ ستة شهور بعد تشكيل كابينته الوزارية التي يجب ان تكون من الذين لم يسبق لهم ان تسنموا اي منصب سياديا او وزاريا .. والسير بألاتجاه الحقيقي بتنفيذ برنامجه الحكومي كما وعد بكلمته ... وماعلينا بالنهاية سوى أن نقول ناصحين اللجميع .. ان ما مخطط لكم هو الاحتراب ونزف المزيد من الدماء داخل مدن الجنوب والوسط والفرات الاوسط ...!!!

علينا ان نتعض بالدماء العراقية التي نزفت وهي كافية بأن نفتح صفحة جديدة ولنجرب الرجل لاسيما وان فترة حكمه قليلة ومعدودة وعليه واجبات وأولويات يجب عليه السير بأتجاهها لتحقيقها ومنها نزع فتيل احتقان الشارع ...

وما على الجميع مكررا قولي الا اعطاء الفرصة لنتابع الرجل وعمله في ظل هذا الوضع الكارثي المأساوي ليقوم بما يمليه واجبه الوطني والانساني للاصلاح والاستقرار بدل ازهاق الارواح وتبادل الاتهامات والمسميات التي لا تجلب  للعراق سوى الكوارث والمحن .. ومن الله التوفيق .. اللهم اني بلغت فأشهد ..

الحلبوسي وجرأته بأتخاذ القرار المناسب .. / جمال ال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 02 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 10 شباط 2020
  342 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
90 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
8052 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ
86 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم
87 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقا
78 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6032 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6118 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
5858 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6190 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6119 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال