الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 531 كلمة )

عريان السيد خلف ومنايانا غفل والدنيا غدارة .. في أربعينية شهداء الكرادة

مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك

تصوير يونس عباس سليم

استضاف عميد ديوان أمارة قبائل زبيد الأمير فيصل العبدالله الشاعر الكبير عريان السيد خلف مساء يوم السبت 13/آب/2016 ،في أمسية لمناسبة أربعينية شهداء منطقة الكرادة وكل شهداء العراق .

بدأت الجلسة التي أدارها الدكتور علي حداد أستاذ الأدب في جامعة بغداد بالوقوف دقيقة صمت وقراءة سورة الفاتحة حداداً وترحماً لشهداء فاجعة الكرادة وكل شهداء العراق ، وتضمنت الأمسية استذكار لمسيرة الشاعر الكبير عريان السيد خلف وانطلاقته من منطقة الغراف لحين وصوله لبغداد مروراً بديوانه الشهير ( الكَمر والديرة 1974) وديوان تل الورد ، إضافة لتعريفات بالأدب والشعر الشعبي العراقي الذي امتاز بعذوبته من خلال قصائد الراحل مُله عبود الكرخي وقصيدته الرائعة المجرشة والشاعر العراقي الكبير مظفر النواب .

وفي لقاء خاص بشبكتنا قال الشاعر الكبير عريان السيد خلف .." نحن متفائلون جداً لأننا ندرك عظمة الفاجعة وأكيد هي لا تستمر على طول الخط مادامت النساء تلد ومادامت الأرض ولادة بالخيرات وسنجد طرق أخرى للحياة ونتكيف مع هذه الطرق ،وأمنياتنا أن يزيح كل هذا الظلام ويخرج كل من جاء طارئ ليسبب هذا الدمار ".

وألقى الكبير السيد عريان مجموعة قصائد شعرية وفي مقدمتها قصيدته ذات الشجون التي تقول ..

منايانه غفل والدنية غداره - وفواتحنة أكثرت والدمع يتجارة

وشارتنا الكبل .. جانت مثل للناس - هسه احنه النخاف اتلوحنه الشارة

جنه اعله المنايا انفوت متعنين - وعله زمور التفك لو ثار نتباره

وجان المشتهينه اندك عليه الباب - ونخلي اعلى راسه الفشك كبارة

وجان الموت يصفن من علينه ايفوت - ومن نصرخ ابوجهه ايبدل افكاره

حزب جان اليمسه ايموت كبل الموت - وعلى هاي الشمايل كبرت زغاره

نمشي ابطولنا وبالفخر متحزمين - ويسورب ورانه التكثر اعذاره

صفينه انشاكف الطك بالاسف والحيف - وندور عالبخيت انلوذ بكتارة

ياموت العفه ارحمني برصاصة موت - ولاعيشن دجاجة بيت دواره

سلام ابايسكله ايدور الولايات - ولا يمشن وراه خمسين سياره

وابو كريم نصير وشعل كردستان - وظلت كل رفاقه اتسولف اخباره

وحسن نايب عريف وغير التاريخ - وثاير ماتحمه ابنار ثواره

وابو محيسن ترف ويخوض ماي الهور - وبدمه الكصب يتعالن اكصاره

ياحزب الفواتح ياطريق الموت - ايمام الما يعور يستحي الزاره

ياحزب الضحايا ... امجتفين اجتاف - نتنطر سرانه يحين مشواره

شني فود النخل لو طال بيه الطول - والارض الخبيثة اتحوش جماره

يبن صالح وحكك.. وحك دم سعدون - وحك ثارك الطاح وما طفت ناره

وحك ضحكة اعيونك والدعابة البيك - ردتك ساعة الطك تنجوي بناره

بس يافشلتي ويا فشلة الحبوك - جتل خنزير محد ياخذ ابثاره

وتضمنت الأمسية السابعة عشر في تسلسلها لديوان أمارة قبائل زبيد مداخلات جميلة استذكر أصحابها مسيرة الضيف وقراءات شعرية جادت بها حناجر كل من الشعراء شاكر الشرقاوي وجبار الربيعي وسيف الدين الزبيدي والشاعرة خالدة المولى وزينب الصافي وحيدر المعتوق .. وعدد أخر من الشعراء .

وفي ختام الجلسة كُرم الشاعر عريان السيد خلف بدرع ديوان أمارة زبيد تكريماً لمواقفه الشجاعة ولنضاله الذي استمر لغاية الساعة ، وتكريم عدد أخر من المتميزين بدروع الإمارة .

وبدورنا نثمن ونشكر جهود عميد ديوان أمارة قبائل زبيد الأمير فيصل العبدالله على رعايته في ظل خيمته ديوانه الكريم هذه الأمسيات والجلسات التي امتازت بحضور جمع غفير من المثقفين والأكاديميين ، وقد استطاع أن يوفق في جمع شمل كل أطياف الشعب العراقي لما يمتاز شخصه من شجاعة وكرم وحسن ضيافة ، متمنين له كل الخير ودوام مواصلة هذه المجالس الثقافية الرائعة .

 

المُلاية.... مهنة الأفراح والأحزان تحقيق/ إنعام ع
الخوف اساس الملك / حيدر الصراف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 04 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 14 آب 2016
  10436 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...
زائر - سمير ناصر ( برقية ) اللامي .. خطوة جادة على طريق تعزيز الصحافة الوطنية الالكترونية
08 حزيران 2020
تحية كبيرة محملة بالاشواق التي تمتد من مملكة السويد الى كندا للاخ العز...
زائر - ام يوسف قصة : عين ولسان ومع القصة / ريا النقشبندي
06 حزيران 2020
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بوركتي استاذتي على هذا النص الرائع الذ...

مقالات ذات علاقة

في كل الدورات السابقة والحالية هناك مشكلة في مجلس نوابنا هي الغيابات التي لا مبرر لها غير
45 زيارة 0 تعليقات
للشعر روح واعدة بمزيد من الحب والشوق ينطلق بالشاعر إلى عوالم من الخيال المبدع ويحط بالمتل
56 زيارة 0 تعليقات
مر اليوم الدولي للأرامل (23 حزيران) دون ان يثير انتباه الكثيرين وخاصة المسؤولين في العراق
84 زيارة 0 تعليقات
الحقبة الجمهورية فرضت رقابة وعملت بدستور مؤقت  اغتنمت إعلان خلية الأزم
89 زيارة 0 تعليقات
هذه الصفحة من مجلة العيادة الشعبية الصادرة في عام 1953 ومقال رؤوف البحراني رئيس مجلس ادار
97 زيارة 0 تعليقات
شكرا للزميل الدكتور رعد اليوسف الذي رسم الجمال في كلماته: فالجمال للمعاني التي هي اسمى شي
100 زيارة 1 تعليقات
في سنوات الشباب في خمسينات القرن الماضي كنت مثل معظم الشبان من هواة ركوب الدراجات الهوائي
109 زيارة 0 تعليقات
خاص: شبكة الاعلام في الدانمارك - ظلال هاشم محمد  هنا كنت اقف مع أصدقائي امام هذا الخ
121 زيارة 0 تعليقات
كنت قد نشرت خلال الشهر الماضي حزيران 3 حلقات بعنوان (المشخاب معالم وذكريات) بناء على طلب
145 زيارة 0 تعليقات
عندما ينضم الشاعر قصيدة يبني بأبياته قصرا على تخوم الشمس, وحين ينثر الأديب حروفه يشكل منه
202 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال