حركة مايس 41 / شامل عبد القادر - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 509 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

حركة مايس 41 / شامل عبد القادر

تأخرنا كثيرا عن الاحتفال الورقي – ان صح التعبير – في صفحتنا " ذاكرة عراقية " بحدث تاريخي كبير في تاريخ العراق السياسي الحديث الا وهي حركة 2 مايس 1941 .. 

هذه الحركة كغيرها من وقائع واحداث (العراق الملكي ) تعرضت كحال بقية الملفات العراقية في( العراق الجمهوري) لاحقا الى التحوير والتزييف والاتهامات الباطلة والاجتهاد الخاطئ واصدار الاحكام السياسية غير التاريخية المنصفة .. بصراحة ان ملفات كثيرة من تاريخنا السياسي والمعاصر بحاجة الى غربلة وتصحيح بل والى قراءة جديدة بعد ان اقتحم هذا المجال المروي والموضوعي اقلام واصابع ليست على قدر من الامانة والمسؤولية والشرف المهني حتى وصل الحال الى كتابة تاريخنا على وفق تغير الانظمة والحكام ومقدار " الخرجية " في الماضي والحاضر !
حركة مايس ( باختصار شديد ) انتفاضة عسكرية – شعبية لتصحيح اوضاع العراق في سنوات الحرب العالمية الثانية عندما تحول هذا البلد الى مستودع بترولي مجاني للانجليز ولبريطانيا تحديدا لتقوية قواتها في مواجهة المانيا وكان حكام العراق انذاك في مقدمتهم الوصي عبدالاله لايعارض ابدا املاءات السفير البريطاني وكان ساسة العراق الاحرار وكبار ضباطه لايرون للعراق اي مصلحة في ان يتحول الى ساحة حرب الى جانب بريطانيا التي كانت تخوض حربها الخاصة ضد الجيوش الهتلرية في اوربا والشرق الاوسط كما هو الحال اليوم عندما يشعر ساسة العراق وكبار ضباطه ان لامصلحة للعراق بالانجرار وراء الولايات المتحدة في تدخلاتها في الشان الايراني او تحويل العراق الى مصد اول للقوات الامريكية في مواجهة الجارة ايران او بالعكس ليس لمصلحة العراق الانجرار في حرب ضد كلا البلدين امريكا وايران وهكذا كان ساسة العراق والعسكريين انذاك يفكرون بالطريقة نفسها في مواجهة البعبع البريطاني حيث وجدوا ان لا مصلحة للعراق في الدخول في حرب عالمية ضد نصف الكرة الارضية وكان نوري السعيد قد تبرع - وفق معاهدات صيغة لتحمي مصالح بريطانيا في العراق – بقاعدتين لبريطانيا بل ووضع طرق المواصلات والسكك الحديد وجميع مايملك العراق من وسائل ومعدات في خدمة المجهود الحربي البريطاني !!
قامت الحركة وهرب الوصي عبد الاله الى فلسطين ثم الى مصر وفشلت الثورة ضد الانجليز واقتحمت القوات البريطانية العراق في حزيران من العام نفسه وللتاريخ فان الوكالة اليهودية التي مقرها فلسطين تبرعت بسواقين يهود لقيادة الشاحنات والمركبات البريطانية لشحة الايدي العاملة البريطانية بسبب المجهود الحربي ..
لم يكتف عبد الاله بدوره في احتلال العراق بريطانيا للمرة الثانية بل اصر على شنق الضباط الاربعة وليس اعدامهم بالرصاص وفق الاعراف العسكرية لإذلالهم وشنق معهم الشاب المحامي يونس السبعاوي وهرب الكيلاني الى برلين وبعد توقف الحرب تسلل الى المملكة العربية السعودية وطلب الدخالة من الملك عبد العزيز فوافق فورا وبقي فيها حتى عام 1958 حيث عاد الى العراق بعد ثورة 14 تموز.
من البديهي ان تشوه اللاادبيات البريطانية ومعها الاقلام الماجورة في العهد الملكي طبيعة الحركة واهدافها وتسمم اذهان الاجيال وتربكهم وتضع امامهم سيول من التشويهات والتزوير للحقائق وتتهم رموز الحركة بالعمالة لهتلر وغيرا من هذه الترهات للنيل من وطنيتهم وعراقيتهم ..
يجب ان تعلم الاجيال العراقية ان سر تعامل العراقيين بالقسوة المفرطة مع عبد الاله يوم 14 تموز 1958 جاء بسبب الاحقاد المتراكمة في قلوبهم ضد ما ارتكبه هو من افعال مشينة ضد احرار مايس عندما شنق الضباط وعلق جثة صلاح الدين الصباغ امام بوابة وزارة الدفاع ل" الفرجة" عليها ونال عبد الاله عقوبته من نفس جنس عمله الوحشي !

لا تكتبوا عن الفساد بلا دليل والا ! / حسين عمران
حدود الحرب / كاظم المقدادي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 25 أيار 2019

مقالات ذات علاقة

هذهِ المرة المتجول ليس جيمس بيكر، وزير خارجية جورج بوش الأِب، بل السيد بومبيو، وزير خارجية
29 زيارة 0 تعليقات
لمن يريد أن يتخذ هذا الفن صنعة، يصل بها إلى معاشه ويستعين بها على قوته وقوت عياله، هذا واس
16 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن القيمة النضالية للبالونات الحارقة والطائرات الورقية الفلسطينية في ارتفاعٍ مستمر، و
20 زيارة 0 تعليقات
24 أيار 2019
 نحن لا نملك أسلحة التدمير الشامل ، وسيثبت التاريخ صدقي . هذا التصريح الخطير ، الذي أعلن ع
28 زيارة 0 تعليقات
24 أيار 2019
كثيرة هي التحديات التي واجهت الدولة العراقية وهددت وجودها، منها ما هو خارجي ومنها الداخلي،
29 زيارة 0 تعليقات
24 أيار 2019
بدأ القلق يراود المستشار المعني المختص في مراقبة وتجديد استقراء كل ورقة في ملف ضخم يحمل اس
23 زيارة 0 تعليقات
ان كل ما في الامر ان ما يحصل من تصعيد من كلا الطرفين ما هو الا الغرض منه ابراز القوة والقد
29 زيارة 0 تعليقات
24 أيار 2019
حين اطاحت تلك ( الزوبعة ) بالعديد من الأنظمة العربية و اختلفت حدتها من بلد عربي الى آخر وف
26 زيارة 0 تعليقات
من الصعب على المرء، مهما كان انتماؤه السياسي، أن ينكر أن مجال السياسة أصبح خلال السنوات ال
17 زيارة 0 تعليقات
24 أيار 2019
برغم صغر سني آنذاك، لكني أتذكر ذلك اليوم الذي تحول وفي كل طبقات المجتمع, مستوى الضحك من ال
20 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 13 أيار 2019
  85 زيارة

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

إثنان من عمالقة الشعر و المواقف الإنسانية المنيرة ، تخلد أسماؤهم هذه المحافظة الرائدة ، بت
سبق و أن أصدرَ رئيس إقليم كردستان السيد البارزاني أوامره إلى الحكومة المركزية بعدم السّماح
أتُراكْ إدماناً...!لا ... بل أكثر...  إشتياق...!؟لا لا... ... هُوَ أنتَ فيَّ...بين ال
شلال عنوز
21 آذار 2016
كنتِ غَمام نهاراتٍ تمطرُ مدائن ضوء بساتين فرح غدران بسمة كنّا أسراب يمام ندور نتفيّءُ ظلك
يعيش العراق على مدى عقود مضت ازمات متلاحقة لم تترك له فرصة لالتقاط الانفاسالازمات ثلاث واح
لم تكن الجريمة الاخيرة في الموصل من قبل التحالف الدولي في قصف المدنيين إلا محاولة لـ”انقاذ
نزار حيدر
18 حزيران 2014
في حديث على الهواء مباشرة قبل قليل مع قناة (سكاي نيوز) الفضائية في ستوديوهاتها من واشنطن،
قالوا فلان يحكم العراق وأبائه ؟؟؟ فياترى مالذي يحدث اليوم سمعنا قصائد طويله عريضه في الوطن
عباس كامل
13 نيسان 2017
صوت مجلس النواب العراقي على قرار يلزم وزارة الاتصالات بحجب المواقع الاباحية ضمن حزم الانتر
ذكريات تثير فينا الشجن، وصفحات مؤلمة من الاوجاع ،تعيد لنا الحزن، تعود بنا إلى الم الماضي ا

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق