الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 273 كلمة )

ثورة الاصلاح / مهدي نوري ال كسوب

حل الجيش العراقي بعد الاحتلال كان له غايات ..
منها كسر هيبة الجيش وتبديله بعناصر غير كفوءه مثل الدمج وتشكيل مليشيات وفصائل مسلحه بحجة مقاومة الاحتلال وتحرير القدس وولائها لايران . نقف عند هذه النقطه ..

حصلت عدة انقلابات في العراق .ولم يتم حل الجيش . بل تبديل بعض القاده لاسباب امنيه . ولم يكن قائد أو وحده عسكريه ولائهم العقائدي لاي دوله لغير العراق .. من المعلوم ان اوامر الجيش هي من القائد العام للقوات المسلحه . وكل الجيش خاضع للقياده العراقيه ولا توجد دوله تتحكم بوحداته

كل الاحزاب المشاركه بالحكم بعد الاحتلال الامريكي هي من اتفقت مع امريكيا لاسقاط النظام السابق .... مالذي غير الاحزاب ان تنقلب على امريكيا ..؟

هنا لعبت ايران الدور الاكبر بتأسيس مليشيات بحجة محاربة داعش .وتوغلت في كل مفاصل الدوله وصارت قوتها اكبر من حجم الجيش مما جعل حكام العراق يطيعون اوامرها . لان احزابهم مرتبطه بولاية الفقيه . الحكومه العراقيه بين اتجاهين الاتجاه الامريكي والاتجاه الايراني . فان مالت الى الجانب الامريكي هددتها المليشيات بضرب السفاره والقواعد الامريكيه . مما احرج الحكومه وجعلها ساكته كما يقول المثل مثل ( بلاع الموس ) .العراق وقع باللعبه الامريكيه الايرانيه . والشعب لايعرف مدى صحة العداء بينهما . هل هو لاضعاف العراق واستنزاف موارده البشريه والماديه .ام تصفية حسابات بينهما لاغراض المفاعل النووي .؟

بعد انتفاضة تشرين 2019 تم تبديل الحكومه بالسيد الكاظمي واستلم دولة خاويه متهالكه بالافلاس والفوضى والوباء العالمي .تحكمها مافيات واحزاب فاسده ومليشيات متمركزه على قرار الحكم . اتخذ الكاظمي عدة قرارات للاصلاح ومن الصعوبه اصلاح البلد لانه اصبح كرجل لوحده يحارب من عدة جبهات .

الفاسدون بكل جيوشهم استغلوا وباء كورونا وحصر الانتفاضه لحين انتهاء الوباء . وبقي السيد الكاظمي ينتظر الدعم من الشعب وسيرى الفاسدون يومهم العسير وهم يعرفون ان هذه انفاسهم الاخيره . من ثورة الاصلاح

السفير من كابول الى البيت الأبيض عبر عالم مضطرب ؟
تقرير حالة : العراق الاندفاعة نحو استعادة الدولة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 09 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://alarshef.com/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 28 حزيران 2020
  137 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

لا شك ان موقف السيد الكاظمي صعب وامام أمتحان عسير جداً , وانه يمشي على حقل من الالغام في ا
39 زيارة 0 تعليقات
احتفالـــية كـــورونا : حقيقة وليس وهْما ولا تخاريف بأن فيروس " كورونا " أيقظـنا من غفلتنا
38 زيارة 0 تعليقات
يطل علينا يوميا عشرات العباقرة الفيسبوكيين بتفسيرات فلسفية واقتصادية او بيزنطينيه.. بأن كو
34 زيارة 0 تعليقات
في ظل احتدام الصراع المتزايد والعنيف من اجل مشروع دولة المواطنة يقدم العراقيون المزيد من ا
43 زيارة 0 تعليقات
من بين مئات عمليات الاغتيال التي قامت بها عناصر  منفلتة ، لا تخضع لقوانين الدولة ، وتستغل
38 زيارة 0 تعليقات
عندما تحتفظ الامم بتاريخها بكل صفحاته السلبية والايجابية يعد هذا تاريخ نقي ولكن عندما تدلس
37 زيارة 0 تعليقات
 لا تحتاج عملية اغتيال البطل الإعلامي، والخبير الأمني، والمحلل السياسي الشاب اللامع هشام ا
60 زيارة 0 تعليقات
أشارة تدل على مؤامرة قائد المقاومة وولي الرمم وستالين مابعد 2003 الهالكي ) وهي رسالة الرئي
86 زيارة 0 تعليقات
لم تعد الجيوش وحدها من تحسم المعارك والمواجهات بين الدول ، بل هناك أسلحة أقوى فعالية وأكب
66 زيارة 1 تعليقات
ذهب أحمد راضي إلى دار حقه، وذهبت معه كرتُه الذهبية، وقميصه الأخضر، وذكريات كروية صنعت مجده
68 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال