الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حجم الخط: +

حين يُهان آلفيلسوف!؟ / عزيز حميد الخزرجي

صدام لم يمت بعد .. ما زالت ثقافته ألسّادية التي تعلّمها في دوائر المخابرات بوساطه عمّه الذي عمل خادما في السفارة البريطانية ببغداد .. سارية في كلّ أرواح و أركان البلاد, و أشباههُ كُثرْ .. كدعبول بأناقته و ربطة عنقه كما "أربطة" كلّ رئيس و مسؤول متحاصص صار مُمثّلّاً للدِّين والوطن و للثوار و الفقراء من الناس في المحافل ..

هكذا يبرز الفاسدون بعد موت ضمائرهم بسبب لقمة الحرام .. و حين يضيق بلادنا بمفكريّه و مثقفيّه و رواد علمه وفيلسوفه الكونيّ الذي وحده يظهر العلم و الحقّ في كل زمان و مكان؛ فلا أمل ولا حلّ سوى تراكم المآسي و الظلامات, خصوصاً عندما نجعل قادة العرب والأحزاب مُنظرين و فرساناً وأبطالاً يصدّرون القرارات التي لا نتيجة من ورائها سوى هدر الأموال و العمر و الحقّ, و إلّأ هل هناك على سبيل المثال؛ مثقفٌ واحد عتب أو تحدّث عن 10 مليار دولار صرفت على العربان لعقد مؤتمر القمة ببغداد رغم إنّي كتبت 12 مقالاً بيّنت العواقب الوخيمة له, و كان ما كان فبمجرّد إنتهاء ذلك المؤتمر و تصريحات الرؤوساء العرب السلبية أخذت المفخّخات و القتل و الأرهاب مداه ..
فعندما تهدر عشرات و مئات المليارات بهذا الشكل و بإتفاق جميع الأحزاب المتحاصصة, فماذا يمكن أن تتوقع عن مصير العراق؟
وعندما نسمح للمجتمع ألأقتصادي الدّولي أن يختار من الحثالة حكاماً ينوبون عن مبدعينا ؛
وعندما يصبح التجسّس  على آلوطن والشرفاء لأجل الغرباء سبقاً وفخراً وثراءاً؛
وعندما نصرف حقوق المُستحقين على الفاسدين والمخربيين و البعثيين بدل المجاهدين في الحقّ؛
وعندما نبيع المبادئ بآلنّقد و بآلآجل؛
وعندما يصبح صدّاماً و دعبولاً و محكاناً و شعلاناً  أمراء و رؤوساء لأدامة الفساد و بإعترافهم؛
وعندما يصبح مَنْ يُمثّل الأمام الحسين(ع) قاتلاً للناس؛
فلا تتوقعوا إلّا ما تشهدون اليوم على كلّ صعيد .. فما زال الصّداميون قادة يتآمرون وآلبعث منهجاً .. ولا يستبدلون.
 بئس  أمة تنام قريرة العين مع نوابها .. بينما دعبولاً و أحزاباً تنتهز و تتربّص لمغانم أكبر لإعتقادهم: بأن أموال الشعب و الامة, هي أموالاً مجهولة المالك, لذلك لا ضرر ولا ضرار في نهبها و نهب كل ما أمكن من ذلك المال الحرام!؟
فحين يستأسد موظف بعثيّ على فيلسوف كونيّ في دائرة أسّسها الفيلسوف نفسه سابقاً؛
و حين يعتبر بعض المُدّعين هذه القضايا الكبيرة و ا لكبيرة جداً مسائل ضيّقة لا تستحق الوقوف عندها لحلها ؛
فأن آلمحن التي مرّت و تراكمت الآن بحيث يصعب حتى التخطيط – ناهيك عن الحل العملي – لحلها بسبب هذا الجهل, وهي
بمجموعها شهادة ذل و نكوص و تجسيد للأنا و التكبر و البعد عن روح الله و روح الأسلام الذي لا يعرفه إلا بعدد الأصابع في العراق.
هي مأساتنا التي ساهم آلجّميع بصناعتها .. كإنعكاس لجذور فكرنا وديننا (الثالث) ألذي شاع, وسنحصد نتائجها عاجلاً أو آجلاً, بآلضبط كما حصدنا مِرارات المواقف ألسلبية السّابقة و هزّاتها التي ستصلنا أكثر فأكثر عندما كنا لا نسمع سوى(آني شعلية), بعد ما فُرض بشكل من الأشكال أعيان الأمّة بظل الأستكبار؛ مسؤوليين على من هم أفضل و أقدم وأعلم و أتقى منهم على كل صعيد!

إنّها آلأمّة نفسها التي صفقت وساندت بآلأمس قاتل (ألعدل) و أبنائه الحسن و آلحسين و و الصدر و الثلة المؤمنة بنهجهم في هذا آلعصر!
 نعم .. هي نفسها التي عبثَتْ وإستأسدت اليوم على العلماء و الفلاسفة الشهداءّ,
و لن تفلح أمّة يتقدّمهما رئيس هزيل أو مسؤول ظالم و فيهم من هو أفضل منه .. بل و يهان بينهم آلفلاسفة؛
لذا فلا تنتظروا غير الذّل و الرّكوع تحت أقدام طغاة الأرض وكما تشهدون تداعيهم عليكم وكأنكم عبيد و خدم.
فآللعن على أمّة فرغت من المثقفين و العلماء و الفلاسفة .. ألّذين أبوا إلّا أن يقولوا كلمة الحقّ رغم مرارته و ألمه و ما يسببه من الغربة و الجوع و آلوحدة!
وحين يُهان ألفيلسوف فعلى الناس السّلام!!
ألفيلسوف الكونيّ

كتاب (أسفار في أسرار الوجود) / عزيز حميد الخزرجي
األفيلسوف؛ بين ألسُّلطة و ألشّعب! / عزيز حميد الخز

منشورات ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
:
الأحد، 05 نيسان 2020

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...
: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة

مقالات ذات علاقة

04 آذار 2015
تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
11819 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
8973 زيارة 0 تعليقات
26 كانون2 2010
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
7700 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
7646 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
7285 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراساتتزايد الاهتمام بسؤال (كيف نح
7066 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
6631 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
6622 زيارة 0 تعليقات
 برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذك
6563 زيارة 0 تعليقات
الامة العربية ومن خلال ماتركه اجدادنا في حضارة وادي النيل وحضارة وادي الرافدين كانت من اكث
6561 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال