حفتر لن يكون له مستقبل سياسي في ليبيا / رابح بوكريش - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 366 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

حفتر لن يكون له مستقبل سياسي في ليبيا / رابح بوكريش

لا يعلم إلا الله حجم المأساة التي يعيشها المواطن الليبي في العاصمة طرابلس ، وإذن فإن مما يبعث على القلق تزايد الفوارق من عام الى آخر بين المجرم حفتر والحكومة الليبية المعترف بها دوليا ، والدليل على ذلك أنه منذ أكثر من 18 يوما وقوات المجرم حفتر تشن حرب مدمّرة على مدينة طرابلس وبحجة تحريرها من قبضة المليشيات . إنها محاولة لعساكر ليبيا وقائدهم حفتر للسيطرة على الحكم وبالقوّة، ولا قيمة لكل الأرواح التي تزهق، والدماء التي تسيل، إعلام مظلّل يدّعي بوجود آلاف الإرهابيّين في طرابلس والقادمين من تونس، ومن سوريا ودول أخرى، إنها نفس الأكاذيب التي سوق لها العسكر في بنغازي ودرنة والجفرة وجنوب ليبيا. الحقيقة الواضحة تماما هي أن الشعب الليبي في طرابلس يعاني من الحرب الدائرة بين الشعب الواحد وإرهاق الآلف اللاجئين! وتعالى بكاء الأطفال لتلك الحرب، يخالطه ولولة الأمهات وهم يرون التيارات المتحاربة يقتحمون عليهم بيوتهم للبحث عن المقاتلين للفتك بهم !! حتى أصبح الليبيون يتساءلون أي لعنة ضربتهم ، وتلاحقهم منذ سقوط نظام الراحل القذافي وهم الشعب الطيب المتسامح . وبدلا من تضافر الجهود لمواجهة هذه المصائب ، فإن تدخل بعض الدول في الحرب الدائرة في طرابلس زاد من خطورة الوضع ، وبالفعل فقد أظهرت الاتهامات الليبية لدولة الإمارات ومن خلفها مصر والسعودية بالتورط في تنفيذ عمليات عسكرية في الأراضي الليبية، مدى توغل أبوظبي والقاهرة والرياض في الشأن الداخلي الليبي، خاصة بعد استقبال خليفة حفتر رسميا في كل من السعودية ومصر والإمارات، بما يؤكد دورهم الخبيث في تدمير ليبيا . من المؤكد أن هذه البلدان لا تتحمل أن يكون على رأس نظام الحكم في ليبيا إسلاميين . و نفس الشيء بالنسبة الى الدول العربية الأخرى والغرب . على كل حال المجرم حفتر لن يكون له مستقبل سياسي في ليبيا بسبب بسيط هو أن الشعب الليبي عانى الكثير من حكم العسكر وبالتالي في اعتقادي أنه لن يقبل حكم عسكري آخر...ومن جهة أخرى أن هذا السفاح لا يملك الخبرة ولا الكاريزما اللازمتين لحكم ليبيا . إن صمود الثوّار وقوّات حكومة الوفاق لن تستسلم أبدا ، ولن تضع السلاح مهما كان الثمن .وأخيرا يظهر أنه بالرغم من المعارك العنيفة بين الطرفين فإن المجرم حفتر لن يتمكن من السيطرة على طرابلس نظرا لتعلق الشعب الليبي بالحكومة المعترف بها دوليا .وصدق الباطل عمر المختار عندما قال " إنّني أؤمن بحقي في الحرية، وحق بلادي في الحياة، وهذا الإيمان أقوى من كل سلاح

يا يمامَةُ... متى العيد؟ / صالح أحمد كناعنة
هدوم العيد / محمد حسن الساعدي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 22 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

عبد الامير الديراوي - البصرة :مكتب شبكة الإعلام في الدنمارك - شهدت البصرة ليلة أمس الاحد
5342 زيارة 0 تعليقات
12 أيار 2014
مكتب المجلس الاعلى الاسلامي في الدانمارك يقيم احتفالا تابينيا بالذكرى السنوية لرحيل شهيد ا
155 زيارة 0 تعليقات
24 شباط 2015
السويد - سمير مزبانحنان صوت غنائي نسائي عراقي جديدالملحن العراقي الفنان مفيد الناصح وجدت ف
118 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد – شبكة الإعلام في الدانماركاحتفاء بتميزها وتألقها أقام نادي رجال الأعمال وبالتع
2809 زيارة 0 تعليقات
10 كانون2 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركاعلنت وزارة خارجية كوريا الجنوبية تمدي
3050 زيارة 0 تعليقات
22 تشرين2 2013
يقول مفكر أيطالي .. نحن نخدم الدولة لأنها ضرورية, لكننا لا نحب الدولة ولا يمكن أن نحبها ,ل
4842 زيارة 0 تعليقات
23 تشرين2 2013
شهد لبنان ألمنقسم بين موالين للنظام السوري ومعارضين له موجة من عمليات الاغتيالات والتفجيرا
4848 زيارة 0 تعليقات
01 كانون1 2013
في حديث مباشر لقناة (الفيحاء) الفضائية اليوم، الاثنين، علقت في نشرة الاخبار الرئيسية على خ
4436 زيارة 0 تعليقات
من المقرر أن تُجرى الانتخابات البرلمانية المقبلة يوم 30 نيسان 2014. والانتخابات في الأنظمة
4561 زيارة 0 تعليقات
15 كانون1 2013
تعامل الفرقاء السياسيين و كل من له علاقة بإقرار قانوني الاحوال الشخصية و القضاء الجعفريين
4524 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 11 حزيران 2019
  102 زيارة

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

مرام عطية
01 تموز 2017
احتالَتْ أمواجُ الخرافاتِ عَلَيْكِ ورياحُ الجهلِ فكنتِ قرباناً لتنينهم اللعينْ لم تشفعْ لك
راضي المترفي
07 آذار 2019
في دردشة خاصة مع مستشار قانوني سابق سألته عن وضع اتحاد الصحفيين القانوني واجابني بهدوء وثق
ثقافة غذائية - 1   أخرج الله سبحانه وتعالى أعشاب وثمار متنوعة على هذه الأرض لتكون لنا غذاء
خلود الحسناوي
23 كانون2 2017
كلنا يعرف ما مرّ به الشعب العراقي من ظروف ومآسٍ ..من منا لم يكن له شهيد او مفقود او غيره ؟
1-أَأُخبرُكُم أحِبَّةُ: مَن وسيمُ؟! صَبِيّّ ناحلٌ حُلوٌ هضيمُ..٢- صبيٌّ ما تجاوزَ سِنَّ ع
معمر حبار
26 أيار 2017
حين ينظر المرء للرياضة من الناحية الحضارية، يستفيد ويفيد أمته في الأخذ بعوامل الحضارة الإن
د. كاظم ناصر
23 كانون2 2019
المبدعون هم أبناء البشريّة جمعاء؛ وطنهم هو العالم بأسره، ورسالتهم إنسانيّة شموليّة لا تستث
شهاب آل جنيح
11 كانون1 2016
العمل السياسي في العراق، تحول لساحة من الصراع الطائفي والقومي والفئوي، وبذلك فسح هذا الأم
مرام عطية
19 أيلول 2018
حمل الأدبُ قضايا الإنسانِ همومَهُ وأشواقهُ ، رفعَ على كاهلهِ أحلامَ المجتمعاتِ بغدٍ أفضلٍ
ماجد عزيز الحبيب
21 كانون2 2017
حقوق مشروعه .... ولكن ماجد عزيز الحبيب يقال ان الغيره عباره عن قطره, فأذا سقطت سقط معها ال

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق