العراق.. وقمة العرب / ثامر الحجامي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 361 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

العراق.. وقمة العرب / ثامر الحجامي

وسط أجواء مشحونة، تعاني منها منطقة الشرق الأوسط، لاسيما منطقة الخليج الغنية بالنفط، وتزايد حدة الصراع بين الأقطاب الدولية للتحكم بهذه المنطقة.. وسط كل هذه الأجواء العاصفة، كان العرب وكعادتهم متأثرين لا مؤثرين، ولإيجاد دور لهم حتى وإن كان صوريا، عقدت ثلاث قمم في آن واحد!
  الدول العربية في حالة يرثى لها، وغير قادرة على التأثير في مجريات الأحداث التي تجري في المنطقة، بسبب موجات الإرهاب المدعومة من بعض الدول العربية ذاتها التي تدعو الى محاربته! والأزمات التي تعصف بأهم دولها جاعلة منها ساحة للصراعات والأجندات الدولية، فمصر قلب العرب وصاحبة التأثير الأكبر، قد إنسحبت من هذا الدور، بفعل إنشغالها بوضعها الإقتصادي، وبلاد المغرب العربي تعصف بها الأزمات الداخلية والصراعات السياسية، ودول الخليج تتصارع فيما بينها، وسوريا ما زالت تعيش حربا طاحنة، واليمن السعيد لم يعد سعيدا، والسودان لم يقر له قرار بعد، وما زال العراق يحاول الوقوف على قدميه وسط العاصفة.
    غاية هذه القمة  الطارئة كانت واضحة، وهو حشد التأييد العربي ضد دولة مجاورة هي جمهورية إيران الإسلامية، والوقوف مع الإجراءات الامريكية بمحاصرة الشعب الايراني، تحت ذرائع وحجج واهية يتلعثم من ينطق بها.
    دعاوى الإرهاب وتهديد السلم الإقليمي في المنطقة، وغيرها من الإتهامات لا يصدقها بعض من يجلس على طاولة القمة، ومحاولة الخروج بسيناريو متفق عليه سلفا لتحشيد الرأي العام ضد إيران، كانت تنطق به عيون المنظمين للقمة قبل ألسنتهم، والبحث عن كبش فداء لهذه المحرقة، رغبة تراود بعض الحاضرين ومن خلفهم الولايات المتحدة الأمريكية.
    بلسان عربي فصيح تحدث رئيس جمهورية العراق الكردي، وأعلم المجتمعين أنهم سيكونون أول المتضررين فيما اذا إندلعت حرب في المنطقة، مؤكدا إن أمن دول المنطقة هو أمن للعراق، ولن يرضى العراق بأي إعتداء على الدول العربية وتهديد أمنها، لكنه عاد في الوقت نفسه وذكر القادة العرب بعلاقة العراق مع ايران والمصالح والحدود المشتركة التي تربط البلدين، وأن العراق لا يمكنه مشاركة الدول العربية فيما تريده للجارة إيران.
    ما صدر من الوفد العراقي في القمة العربية لا يمثل رأي برهم صالح أو رئاسة الجمهورية فقط .. بل إنه لا يمثل أي طرف من الأطراف السياسية العراقية، سواء الذي يسمى المقاوم أو الإتجاه الرافض للدخول في محاور الصراع.. ما قاله رئيس الجمهورية يمثل موقف الحكومة العراقية بكافة أطيافها السياسية، والرئيس برهم صالح كان خير ناطق عن الموقف العراقي.. وهو بالضبط يمثل سياسة النأي عن الدخول في المحاور

الأطفال- وحمى " الآيباد" والهلوسات الأفتراضية / عب
الإنسان مركز النور / المهندس أنور السلامي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 24 حزيران 2019

مقالات ذات علاقة

جاء تفجير ناقلتي نفط عملاقتين في بحر عُمان وتوجيه الاتهام لإيران من جانب واشنطن وحلفائها ل
36 زيارة 0 تعليقات
بعد ان أسقط الحرس الثوري الإيراني طائرة مسيرة أمريكية , صرح ترمب بأن “شخص غبي فعلها ” , غر
31 زيارة 0 تعليقات
22 حزيران 2019
هل ارتكَب الإيرانيّون “خطأً جسيمًا” عندما أسقطوا طائرة تجسّس أمريكيّة اخترقت أجواءهم مثلَم
33 زيارة 0 تعليقات
منطقة الخليج العربي في هذه الفترة تشهد غلياناً لم يسبق أن حصل قبل ذلك في التاريخ الحديث، ف
29 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2019
هناك مشهد كوميدرامي ذو مغزى ورمزية فى الفيلم السينمائى المصرى الشهير "سى عمر" والأنتج منذ
45 زيارة 0 تعليقات
ينبغي الأشارة العابرة الى أنّ السياسة الخارجية للعراق مقررة سلفاً , ودونما وجود فعلي ولا ت
32 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2019
"حچي الغالب على المغلوب يرهه"  مازالت الأمواج في ساحة عراقنا الجديد تتلاطم في لج بحور عديد
29 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2019
قبل خمسة أعوام كانت الأرض تحترق، والجثث تنتشر في الطرقات، ومياه دجلة أصبحت بلون الدماء، وا
26 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2019
لم تقم إيران باي عمل استفزازي يستدعي ارسال حاملة الطائرات ابراهام لنكولن وقاذفات القنابل B
29 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2019
لست حزينا لموت مرسيولست فرحا بما يحدث على ضفتي الخليجولست متألما لاحداث اليمنولست مباليا ب
31 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 11 حزيران 2019
  67 زيارة

اخر التعليقات

: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
اتقدم بصادق الحزن والآسي لي اخي الغالي الكاتب غازي لوفاه والدتكم عظم ا...
: - SUL6AN لا شئ .. / غازي عماش
15 حزيران 2019
مقال جميل جدآ مقال من حس الخيال مقال ياخذك الي عالم آخر كم انت مبدع يا...

مدونات الكتاب

تشهد كوردستان انفجارا نوعيا وكميا لعدد الشركات والمعامل التي تنشأعلى ارضها سواءعبرالقطاع ا
عندما انعقدت النية في المركز الحسيني للدراسات في لندن على عقد مهرجان واسع في دولة الكويت ع
عبد الجبار نوري
18 أيلول 2018
توطئة/ وقد أدركتُ مبكراً أنّ من الممكن لفظ هؤلاء الطارئين على التأريخ بيد أنّ الحق لا يعطى
شلال الشمري
09 كانون2 2015
لقد أسَّس السيد والأستاذ(وجيه عباس) قواعد ومنطلقات للخطاب الشيعي عبر قناة العهد في برنامجه
محمد الدراجي
07 حزيران 2014
قبل ايام معدودة..رحل عن عام 2014 ..اودعناه بكل ألم..فوجئنأ بأرهاب ( داعشي ) صنيع أقليمي مح
هادي جلو مرعي
06 تموز 2017
يمكن لعدد وافر من السياسيين والنفعيين والإنتهازيين وأصناف من أصحاب الشأن أن يدعوا أنهم كان
زيد الحلي
26 أيار 2018
بعيدا عن مساحة الشكوك التي رافقتها، وصدقيتها من عدمها، او ادعاءاتها، فإن شظايا قنبلة، وتدا
لؤي فرنسيس
09 حزيران 2015
الموصل بعد سنة من احتلالها سترسم حريتها بالدماء والدموع، لكي ترفع راية النصر والحرية، مدين
د. سجال الركابي
21 نيسان 2016
أتخفّى بأزرقِ الفيروزما أفعل برأسي...؟!كيف أُخفي إرتِباك الحنين..؟لوعة الغضَب !اصطراع دموع
محمود الربيعي
22 شباط 2017
 أيهما أحق بإدارة الحكم والسلطة في العراق؟سياسيوا الحشد أم سياسيوا الأحزاب والكتل الب

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق