كرة النار, يجب اخمادها / خالد الناهي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

كرة النار, يجب اخمادها / خالد الناهي

عائلة مسالمة تقع في وسط حي، تكثر فيه المشاكل، كان رب هذه العائلة كلما حدثت مشكلة بين الجيران، او حتى بين الاغراب والجيران، يحاول كل جهده ان يحلها، او على اقل تحجيمها، لكن اغلب أبناء هذه الاسرة غير راضين عن تدخل والدهم، ويقولون له مالك وامور الاخرين، فنحن عائلة مسالمة، وبعيدين جدا عن المشاكل، لنكن وسطين أفضل، فأنك لم تحصل على تدخلك سوى الإهانة من هذه المنطقة.
دائما كان تدخل الاب يعرضه لسماع كلام جارح من قبل المتخاصمين، ويتهم بانه ينحاز لهذه الجهة على حساب تلك الجهة، لكنه لا ينفك الا ان يتدخل ويسمع صوته
كان دائما يقول لأبنائه، نعم نحن لسنا أصحاب مشاكل، لكننا شأنا ام ابينا فانا في وسطها، وان اندلعت مشكلة، ستكون بيوتنا ضمن البيوت التي تتعرض لأطلاق نار، وربما اخسر واحد منكم.
بالفعل وتحت ضغط الأبناء، ترك الاب أحد المشاكل، ولم يتدخل لحلها، فتطورت، وفي أحد الليالي، وجد ان المتخاصمين على دارة، وكلا يقاتل الاخر.
بالضبط هذا ما يحدث للعراق اليوم، وجودة في وسط منطقة اقل ما يقال عنها ساخنه، يحتم عليه ان يتحول عن دور الوسط وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، الى دور الوسيط لحلحلة الأمور بين الدول المتخاصمة، او على اقل تقدير تهدئة الأمور، وابعاد شبح الحرب عن المنطقة من جهة، وفتح متنفس لدولة إيران الإسلامية، من سياسة الخنق التي تمارسها أمريكا عليها.
ربما يقول البعض مالنا وهذه الدول، التي أصغرها هي أكثر تطورا واقوى اقتصادا من العراق.
نقول لنترك الواجب الإنساني، ولنترك البعد الديني، ولنتحدث عن مصلحة العراق في ذلك، ونسأل سؤال ..
هل مصلحة العراق في الحرب، وتأزم المنطقة، ام مصلحته في السلم، والهدوء؟
إذا كان في الحرب، فلندفع الى الحرب، او نقول مالنا والاخرين، ومثلما يقول المثل العراقي" نارهم تآكل حطبهم" لكن ان وقعت الحرب، او تأزمت المنطقة، بلد مثل العراق بهذا الموقع، وبوجود جميع الأطراف المتخاصمة على ارضه، هل يستطيع ان يمنع ان تكون ارض العراق ساحة لتصفية الحسابات بين المتخاصمين؟
ان كان مصلحة العراق في السلم، يجب ان تقوم الحكومة بدورها بتهدئة الأمور، ومحاولة دفع جميع القوى المتخاصمة الى الجلوس والتفاهم.
كذلك ندعو جميع القوى السياسية الابتعاد عن الضغط على الحكومة، ومنعها من القيام بما يجب عليها القيام به، وعلى القوى الموالية لإيران او للسعودية على حد سواء، ان تهدأ قليل، وتبتعد عن تصعيد الموقف بالتصريحات بالإعلام.
هناك خطاب لرئيس تحالف الإصلاح دعا فيه، لان يلعب العراق دور الوسيط، في حل الازمة الحالية، وهو خيار نراه جيد ومتزن، ونعتقد أيضا حتى الدول المتخاصمة ترغب بذلك.
على الحكومة السعي، لتنفيذ هذا المطلب وتجنيب العراق والمنطقة، شر لا تعرف عواقبه

انفجارات الفجيرة : دلالات وآفاق / د. كاظم ناصر
ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 26 آب 2019

مقالات ذات علاقة

11 نيسان 2010
المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
10363 زيارة 0 تعليقات
05 تشرين2 2010
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
5764 زيارة 0 تعليقات
28 تشرين2 2010
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
6586 زيارة 0 تعليقات
02 كانون1 2010
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
5697 زيارة 0 تعليقات
12 كانون1 2010
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
5711 زيارة 0 تعليقات
08 كانون2 2011
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
5680 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
8032 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفينانفجر بركا
7087 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
7150 زيارة 0 تعليقات
23 نيسان 2011
للعراق تاريخ طويل مع القنادر حتى ان احد العراقيين اصدر مجلة في لندن قبل سنوات بأسم " الحذا
5535 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 15 أيار 2019
  121 زيارة

اخر التعليقات

: - عباس عطيه البو غنيم الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم
23 آب 2019
عام يضاف الينا وهل حققت هذه البيعة رغبة أمامنا المعصوم ! عام جديد نبت...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..
: - عبدالله صالح الحاج من يصنع السلام للاوطان والشعوب في العالم؟ / عبدالله صالح الحاج
25 تموز 2019
الف الف مليون شكر للشبكة الاعلامية في الدنمارك لنشر مقالتي مع كامل مود...

مدونات الكتاب

نزار حيدر
10 حزيران 2014
عرفته مؤمنا ومجاهدا منذ نعومة أظفاره، يحبّ الخير لغيره كما يحبّه لنفسه، ويكره له ما يكره ل
سمرالجبوري
23 حزيران 2014
قولوا لكيري مجرم فيتنام انه أخطأ الموعد والمكان.. وآن له مراجعة مشفاهُ النفسية قولوا له لي
اوعاد الدسوقي
11 آذار 2016
اصحي يا مصرتاني م السكاتلملمي شتاتكاجمعي فحضنككل الولادامسحى دمعشعبك و هاتيحق اللي ماتجيكا
علاء القصراوي
02 تموز 2017
بين ليلة وضحاها إستفقنا على خبر إعلان السعودية والإمارات والبحرين ومصر مقاطعتها وحصارها لق
عبد الخالق الفلاح
08 حزيران 2016
العراق لازال يخوض حرباً ظالمة بأمتياز بعيدة عن الاعراف والاصول .جاهلية التفكير ، انتهازية
في هذه البقعة الورقيّة او الألكترونية , لسنا بصددِ التطرّق او التعرّض لمسألة العدالة او تع
تباهى صهر الرئيس ترامب جاريد كوشنر بخطته التي انفق عليها جُهداً عبر مباحثات وزيارات دبلوما
د.عامر صالح
27 حزيران 2016
مهما قيل ويقال من استعباد للمرأة وانتهاك لكرامتها وتنوع أساليب اضطهادها وسوء معاملتها اليو
غسان الوكيل
27 أيلول 2018
• رئيس البرلمان الجديد والدعاوى القضائيةفي اول تصريح لرئيس البرلمان الجديد يقول: "هناك هجم
نجيب طلال
29 نيسان 2019
ذات العمر العشريني ؛ تعلوها سحْـنة البداوة ؛ والبشرة الداكنة ؛ فارهة الطول ؛ وترتدي 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق