لا بديل عن الدولتين اللدودتين / حيدر الصراف - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 835 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

لا بديل عن الدولتين اللدودتين / حيدر الصراف

منذ ان تأسست ( دولة اسرائيل ) و الصراع العربي الأسرائيلي لم يتوقف او يهدأ انما كانت هناك فترات من التهدئة تعقبها حرب او حروب تعقبها فترة من الهدؤ المتوتر و الحذر الا ان العلاقات اتسمت دائمآ بالعدائية و الريبة و عدم الثقة خاصة و ان اجيالآ عربية عديدة نشأت و تربت على مفهوم احقية العرب في ( فلسطين ) و ان الوافدين اليهود هم مغتصبي الأرض الفلسطينية و يجب اخراجهم منها سلمآ او حربآ و اعادتهم من حيث أتوا و ارجاع المهجرين و المهاجرين الفلسطينيين الى ديارهم و اراضيهم و اعادة ممتلكاتهم التي صادرها الأحتلال الأسرائيلي و نهبها المستوطنون اليهود القادمين من كل اصقاع الدنيا .

في الفترة الأولى من عمر الصراع العربي الأسرائيلي اندفعت الجيوش العربية صوب الأراضي الفلسطينية المحتلة فور اعلان ( دولة أسرائيل ) و استطاعت تلك الجيوش من تحقيق بعض الأنجازات و التقدم بعض الشيئ و تحرير قسم من الأراضي المحتلة لكن سرعان ما ظهرت المؤامرات و الأتفاقات السرية التي أدت الى هزيمة الجيوش العربية و أنكفائها بأتجاه بلدانها و ترك المحتل الأسرائيلي يقيم الأحتفالات و المهرجانات أيذانآ بقيام الدولة اليهودية المنشودة و التي سوف تصبح مستقبلآ كيانآ غريبآ غير مرغوب به في محيط يعلن العداء الواضح و الصريح لهذا الكيان الذي كان بحماية و رعاية الدول الكبرى .

حاولت ( أسرائيل ) و بمختلف الطرق السلمية و الحربية من اقناع المحيط العربي ان وجودها هو أمر واقع ويجب القبول به طوعآ او اجبارآ و اذا كان هذا الأمر قد لقي بعض التفهم من بعض الحكومات العربية الا انه اصطدم بمعارضة شديدة و عنيدة من قبل الشعوب العربية التي اصرت على عدائها المستميت للدولة اليهودية حتى اصبحت كلمة ( التطبيع ) و التي تعني العلاقة الطبيعية مع أسرائيل هي تهمة بحد ذاتها تلحق بأصحابها الكثير من العار و الأهانة و النظرة الدونية حتى صار اولئك الذين يدعون الى التطبيع مع أسرائيل منبوذين يعيشون في عزلة في مجتماعاتهم التي رفضتهم و لم تقبل بأطروحاتهم التي تدعو الى القبول بالدولة اليهودية كواقع حال و أمر قائم .

في ظل هذه الأجواء المشحونة بالعداء و التوثب تحدث و تندلع النزاعات و الحروب و هكذا كانت علاقة أسرائيل مع الجوار العربي شديدة العدائية و ما زاد من تشنج العلاقات و توترها اكثر هو التعاطف العالمي مع أسرائيل و الذي كان العرب يرون فيه اجحافآ مبالغ به بحقهم لصالح اسرائيل التي احسنت في صناعة الخبرفي تقديم العرب على انهم الهمج الرعاع الذين يريدون القاء ( اليهود المساكين ) الخارجين للتو من محرقة ( هتلر ) في البحر و التخلص منهم و قد ساعدت المآكنة الأعلامية العربية الساذجة و التي كانت ( تصدح ) ليلآ و نهارآ و تتوعد اليهود بالنهاية الحتمية و التي عليهم مواجهتها و رميهم في البحار و اغراقهم .

بعد كل تلك الحروب المتعددة و النزاعات العديدة بين الدول العربية و اسرائيل و التي استنزفت و قلصت قدرات و موارد الدول العربية الشحيحة اصلآ و بالأخص دول المواجهة و التي هي على تماس مباشر مع اسرائيل ( مصر و سوريا و الأردن ) و اصبح الصراع العربي الأسرائيلي عبئآ ثقيلآ على دول مثل ( مصر و الأردن ) و التي اضطرتا لعقد معاهدات سلام و عدم اعتداء مع اسرائيل و تبادلت فتح السفارات و السفراء في عواصم تلك الدولتين على الرغم من الرفض الشعبي الشديد من هذا التطبيع فيما اصرت ( سوريا ) على موقفها في رفض فكرة السلام مع اسرائيل دون حل جذري و عادل للقضية الفلسطينية و ما الحرب الأخيرة في ( سوريا ) الا واحدة من اوراق الضغط لأجبار الحكومة السورية على الجلوس الى طاولة المفاوضات مع أسرائيل . وصلت كل الأطراف المتنازعة و بعد سنين طويلة من الصراع الدموي المرير الى طريق مسدود و نفق مظلم و لم تكن اتفاقيات ( السلام ) مع بعض الدول العربية كافية و جذرية في احلال السلام في المنطقة خاصة و ان السياسة العدوانية التي تنتهجها حكومات ( أسرائيل ) المتعاقبة لم تتوقف او تضعف انما كانت في وتيرة متصاعدة من الأعتداءآت المتكررة على الشعب الفلسطيني و استهداف بناه الأقتصادية و حرمانه من تأمين مصادر عيشه اليومية و اما اصرار الشعب الفلسطيني على الصمود و المقاومة بوجه العنجهية الأسرائيلية جعل من كل تلك الأتفاقيات و المعاهدات التي وقعتها أسرائيل مع بعض الأطراف العربية غير مجدية و غير مفيدة و لم تجلب السلام المنشود الذي تطمح اليه الدولة العبرية اكثر من غيرها .

اذا كان لكل شعوب الأرض الحق في أقامة الدولة الوطنية المستقلة و اذا كان الشعب الفلسطيني من ضمن تلك الشعوب و التي يحق لها تأسيس دولتها الوطنية لا بل هو من اكثر الشعوب التي ضحت و قدمت القوافل من الشهداء و الجرحى و الخسائر المادية في طريق الأستقلال و أقامة الدولة الوطنية المستقلة و من اكثر الشعوب اصرارآ على نيل حريته المعمدة بالضحايا و الدماء و اذا تحققت لليهود دولتهم ( أسرائيل ) فالأجدى و الأحرى بأصحاب الأرض الأصليين ( الفلسطينيين ) ان تكون لهم دولتهم ايضآ و التي هم أحق بها من غيرهم من الشعوب خصوصآ تلك التي هاجرت و نزحت من بلدانها الأصلية و استوطنت في أراضي الغير وقد آن الآوان للعقل الحكيم ان يتدخل و خلاف الحل في الدولتين سوف تبقى حالة الحرب و العداء كامنة في النفوس و الضمائر و سوف تجد لها منفذآ و متنفسآ لا محالة و عندها تكون أبواب الجحيم قد فتحت على مصراعيها و على الجميع .

حيدر الصراف

في حوار علمي وتربوي شامل .. الأستاذ الدكتور سعيد
علوم غيَّبتها الحواضر واستحضرها غرب المحافل العلمي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 24 أيار 2019

مقالات ذات علاقة

17 تشرين2 2018
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
325 زيارة 0 تعليقات
18 أيار 2017
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
3570 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
412 زيارة 0 تعليقات
18 أيلول 2018
توطئة/ وقد أدركتُ مبكراً أنّ من الممكن لفظ هؤلاء الطارئين على التأريخ بيد أنّ الحق لا يعطى
439 زيارة 0 تعليقات
21 تشرين1 2017
رضت شركة أودي نموذجا لسيارة المستقبل الجديدة "Aicon" ذاتية القيادة بدون مقود. تشكل سيارة"A
4205 زيارة 0 تعليقات
01 كانون1 2018
يتلخص مفهوم "الدكة العشائرية" بإقدام مسلحين ينتمون لعشيرة على تهديد عائلة من عشيرة أخرى، م
286 زيارة 0 تعليقات
محاولة منى لتطوير القصة القصيرة العربية أُقدم لكم اليوم :-"الصحراء فى عيون إسرائيل" جامعة
2706 زيارة 0 تعليقات
08 آذار 2017
 هل السياسة سياسة لا"فوكاها ولاجواها" مثلما يقال؟ أعتقد لا.هناك ما فوق السياسة وما تح
4007 زيارة 0 تعليقات
21 تشرين1 2017
  يؤكد أليكسي أنبيلوغوف في "ترود" أن المسألة ليست في قدرة بيونغ يانغ على توجيه ضربة إلى ال
2673 زيارة 0 تعليقات
 "حماكة" وهكذا يلقبه كل من عرفه في حياته السابقة, منذ كان طفلا شقيا في احد احياء بغداد الف
251 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 14 أيار 2019
  28 زيارة

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

نستذكر هذه الايام أبشع انتهاك للشرائع السماوية والدنيوية وللأعراف الأخلاقية والمواثيق الدو
سيف الله علي
02 نيسان 2014
الانتخابات تدق الابواب وقريبا نشهد الاصابع البنفسجية مرة اخرى والزمن المتبقي تسعة وعشرون ي
راضي المترفي
28 تشرين2 2016
نشر في اوامر القسم الثاني ليوم الاحد 31 /10 / 2016 :( فقد المرقوم 505966 ج.ط عمر حبيب علي
رائد الهاشمي
09 شباط 2015
فتح الحساب المصرفي هو علاقة  تجارية بين الزبون والمصرف تعود بالنفع على الطرفين والمتعارف ع
قاسم محمد علي
11 آذار 2016
تمر علينا هذه الايام الذكرى السنوية 25 للإنتفاضة الشعبية التي اشعلتها الجماهير في كافة الم
احمد الملا
01 آب 2015
منذ سنة 2003 وليومنا هذا, تعددت الأزمات التي تعصف بالشعب العراقي والسبب واحد, وهو التدخلات
مَدخلمع بداية الحرب المفروضة على سورية سارعت العديد من القوى الإقليمية والدولية للدخول إلى
باوکی دوین
17 كانون2 2017
فی کل مرةتستعرض  أنواعمن الزنابیر الصفراءزنابیر مزکرشةزنابیر للظروف الطارئةوأخری ذات شعیرا
 لا يشبهه من الرؤساء الأمريكيين السابقين أحدٌ، ولم يسبقه إلى مواقفه التي اتخذها تجاه
نرجس عمران
30 حزيران 2017
ويحٌ لقلبٍ أُصيبَ بدائكهجرتكَ العلة وسَكنهُ مُصابكْ يا قلبُ استكنْجحافلُ شوقٍ تطرقُ بابكْ 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق