حدود الحرب / كاظم المقدادي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 456 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

حدود الحرب / كاظم المقدادي

 

تعلمت ومنذ ان عملت في الصحافة منذ زمن طويل .. انه وعندما تكثر الاسئلة حول موضوع واحد ملح ومستعجل .. لا يكون هناك من جواب قاطع جامع .. وهذا ما يحدث اليوم في موضوع الحرب ( المرتقبة ) ضد ايران .
والغريب انه حتى كبار المحللين في الصحافة الدولية لم يفيدونا بتحليل شاف واف عن الايام التي ستهز العالم باكمله .. والسبب ان عقلا مركبا مثل عقل ترامب الذي هو أشبه بالمصعد الكهربائي القديم / ان صعدت فيه قلت يستر الله .. وان وصلت لطابقه العلوي ، حمدت الله .. وان تعطل وسط البناية العالية .. عليك ان تنتظر رحمة الله .. ان عقلا أحمقا من هذا النوع سياتي بالكوارث على الانسانية .

ايران ( الحرس الثوري ) ليست سهلة .. وايران الدولة ستصبح مهلهلة بعد زمن إضافي من الحصار القاتل .
ترامب يريدها حربا خاطفة مثل الحرب على العراق .. وايران تتوعد بحرب برية ، بعد ان نقلت اسلحتها الستراتيجية الى عبادان .. ملوحة باجتياح الكويت ، وصولا الى ابعد نقطة خليجية .. يساعدها في ذلك من يؤمن بعقيدتها و رموزها الدينية .. في العراق ولبنان و اليمن و سورية. .
ولإيران ولاتباعها نفس طويل بإدامة الحرب .. وهذا ما لا تتحمله القوات الامريكية ، ولا حتى سكان الدولة العبرية .
ايران تستطيع .. ايضا غلق باب المندب .. ومضيق هرمز .. وتجعل من ثلث نفط العالم طاقة مهدورة .
بعض صقور الحرب من المقربين لإسرائيل ..المستشار بولتون ، وصهر ترامب كوشنر ، و وزير الخارجية بومبيو .. والسعودية والإمارات ..سيدفعون باتجاه شن حرب خاطفة وإخضاع ايران لشروط ترامب المعلنة .. تعززها وصول اكبر قوة بحرية ضاربة الى شرق البحر المتوسط ، و منذ الحرب العالمية الثانية .
وفي حال اندلاع ( حرب محدودة ) وبضربات عسكرية قوية تدمر البنى التحتية والفوقية لايران ، وتركها تتلوى في حروبها الداخلية ، وهذا ما تخطط له المخابرات الامريكية .. ويكون ترامب قد نجح في تقليم أظافر الجمهورية الاسلامية ، ومنع حدوث اكبر ازمة طاقة في العالم .
باختصار .. ان دوت المدافع او خمدت .. فان وصول قوة حربية امريكية بهذا الحجم ، ليست حربا نفسية .. و ليست في نزهة خليجية .. فالهدف سيظل اخضاع ايران للشروط الامريكية ، بحرب او من دونها .. وتكون دول المنطقة قد جنبت شعوبها شر الحرب الشاملة . 
في روايته العظيمة ( الحرب والسلام ) نبه تولستوي عن خفايا طبيعة النفس البشرية ، بما يميز الانسان عن باقي المخلوقات .
وكان تولستوي على حق وهو يشهد مقدار الدمار والقتل بعد اجتياح الجيوش الفرنسية لروسيا بقيادة نابليون ، وقدرة العسكر على صناعة الحدث .. وهم الجزء المهم من حتمية التاريخ والتحكم بمساراته العبثية .. / ويجيب في صفحة اخرى( ان تجمع الإرادات البشرية هو الذي يخلق الحدث ) .

واذا كانت ارادات البشر .. بمستوى تفكير اولئك المهوسون بالحروب من رعاة البقر .. و عنتريات هؤلاء الولعون في بسط نفوذهم على حساب دول عربية .. فاقرا على العالم السلام .

حركة مايس 41 / شامل عبد القادر
ماذا تستخدمين لبشرة مشرقة ؟ / رشا الموسوي

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 26 آب 2019

مقالات ذات علاقة

أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
409 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاصعلمت شبكة الاعل
1722 زيارة 0 تعليقات
02 أيار 2018
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل• نثمن تعاون السفارة العراقية والا
1824 زيارة 0 تعليقات
14 نيسان 2018
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
2437 زيارة 0 تعليقات
17 نيسان 2018
المرشح الصحفي صباح ناهيمن هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥
2403 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريفعقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
1201 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
1903 زيارة 0 تعليقات
20 تشرين2 2014
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
4374 زيارة 0 تعليقات
07 حزيران 2016
أُتيحت لي فرصة مميّزة كي ألتقي بالمخرج العربيّ العراقيّ "سمير جمال الدّين" الذي يحمل الجنس
4358 زيارة 0 تعليقات
 بقلم: مروى ذياب _ الدوحة _ قطرهي تونسية لكن جمهورها قطري وخليجي بامتياز، فقبل أن يعرفها ا
4261 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 13 أيار 2019
  113 زيارة

اخر التعليقات

: - عباس عطيه البو غنيم الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم
23 آب 2019
عام يضاف الينا وهل حققت هذه البيعة رغبة أمامنا المعصوم ! عام جديد نبت...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..
: - عبدالله صالح الحاج من يصنع السلام للاوطان والشعوب في العالم؟ / عبدالله صالح الحاج
25 تموز 2019
الف الف مليون شكر للشبكة الاعلامية في الدنمارك لنشر مقالتي مع كامل مود...

مدونات الكتاب

من گذلته ينباگعينه وسِيعة خلگشايل بجفنه عراگمِدثَّر بهامَة صَبرما دنِّگَتْ للنَّاسما يْبوس
منى صفوان
17 تشرين2 2016
لا شيء جديد في تصريحات عبد الملك المخلافي وزير خارجية “هادي” من الرياض بعد كل اتفاق: “نحن
وسام سعد بدر
26 أيار 2018
تصاعدت الاحتجاجات الشعبية في عدد من محافظات العراق بسبب تردي تجهيز الطاقة الكهربائية في هذ
أشد على يد الزميل احمد الصراف، واضم صوتي له واقول بصوت اعلى: فعلا انت الامل، فكن قويا من ا
زيد الحلي
17 كانون1 2018
.حين تكون مفردة ” الولاء المزدوج ” في السياسة وفي المجتمع ، حالة مستشريه ، لدرجة ان البعض
علي الكاش
20 كانون2 2019
سبق ان تحدثنا في مقالات سابقة عن العصور الزاهية للدبلوماسية العراقية التي بدأت منذ تأسيس أ
ان استحداث الحرس الوطني ربما يحقق جدوى سياسية وهمية مؤقتة لتحقيق رغبات بعض الكتل السياسية
جدل دولي وتغير سريع في المواقف حول محاربة الدولة الإسلامية بالعراق والشام، "داعش"، فالكل ي
صادق مهدي حسن
31 كانون1 2015
عُذراً لكل مشجعي الرياضة .. فلست ُ لاعباً رياضياً أو ممن يهوى الرياضة ويتابع أدق التف
سعدون محسن ضمد
05 أيلول 2011
أعجبتني غيرتكم على الإسلام عندما دفعتكم للتصويت بالإجماع على منع مسلسل (الحسن والحسين). لك

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق