العلف الفكري .. والبرج الثوري / د.يوسف السعيدي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 507 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

العلف الفكري .. والبرج الثوري / د.يوسف السعيدي

كنا صغارا... نقلب الصفحات الأخيرة لمجلات مصرية... واخرى لبنانية... لتقع اعيننا على صفحات الابراج الفلكية... وملحمة (انت وحظك)... لعلنا نحظى بمعلومة... تسر الناظر... وتريح الخاطر... للغائب والحاضر..
ولأني هرُبت من الليالي التي لا قعر لها هروب الشجرة إلى جذورها عندما يُضطجع على صدرها.. وانزويت في غرفة النهار متأملاً كبوذي يحرسه الصمت عندما يعانق الضياء، فالأيام مزدحمة بالأوبئة.. والشوارع الأخلاقية مرصوفة بالعيون السيئة.. والبعض يقف على رؤوس أصابعه ليرتفع عن مستوى سطح التفكير.
كانت خلف عيوني عيون فلكي أظل نجماً في دروب السماء، فالسماء لا تسمح للقلب بالصعود على اكتاف الأحلام!!
وإن لم استطع ان أزيد حسنة إلى يومي أو أنقص سيئة فالتسلق يكون إلى أسفل. وإن لم أغضب (لله) فستسحقني حادلة غضب الله، فالصعود لمن يمتلك الزمان والمكان ولا يمتلكه المكان والزمان. وانا في هذا المعبد التأملي والنور الأشقر يتسلل من نوافذ الشمس ليعانقني وإذا بانسان يقف أمامي وكأنه الأرض تحمل ارضاً لأن فمه لا يبصق سوى الفحش المستورد. لقد إخترق ضوضاءة قحفة الصمت وكأن فأراً شرساً يلتهم الزرع والضرع حلقه تحت شعار: (فاز باللذات من كان جسورا).
لقد ألبس الحرام عباءة الحلال وسمح للمنكر أن يتسور بيت المعروف متذرعاَ بأن (للبيت رب يحميه) والحياة يقيسها بالأمتار عندما يقوم بالمسح المصرفي، فالملك العاجل في اليد، والآجل فوق الشجرة وكأن له صلة رحم بمن أقسم (ما من جنة ولا نار ولا معاد وإنما الملك فتلاقفوها يا بني الاسترليني) وعملاً بقانون من اطاع غضبه اضاع أدبه تركتُ طائر الصبر يغفو على سياج الصمت، لأنه عندما تبدأ حرية السخف ونتن المستنقعات تنتهي حرية الرأي والياسمين وبما أني لست من هواة المصارعة وجسم الموما إليه ذو هندسة فولاذية، خرجت أبحث عن مصارع اسياني ليفرز حربته في عنق هذا الثور الإنساني فلم أجده، ولما كانت السماء كتاب كل منجم لهذا تمنيت أن تمتزج القوى العالية الفعالة بالسافلة المنفعلة حتى يتحقق ما أريد، ولكن تعثرت الأمنية عندما قفز بؤبؤ العين ليرى رأس (غاليلو) يتدحرج إلى الآن ليثبت دوران الشمس حول الأرض رغم أنف الثور الذي يحمل الكرة الأرضية وأتباعه خريجي (الاكسفورد) وأخواتها، الذين تَحرس مخادعهم إلى الآن (أم سبع عيون)، ويطردون العفاريت الليلية (بالعفص والملح)، ويؤمنون بأن الإحتقان الصدري يعالج بـ (ورد لسان الثور) !!
وبما أن الخبز، والجنس، والحلول السياسية، وجوائز (انت وحظك) في برج هذا الثور المقدّس فهو لن يتخلى عن موقعه التاريخي لأنه أول رائد للعولمة، فهذا الثور يوزع من برجه العاجي شراشف السعادة للعشاق وحلولاً للكوارث المالية والصحية. ولكن (المطيرجية) نظموا مسيرات احتجاجية فوق السطوح باعتبار ان الأبراج لأبناء السماء وليست للثيران!. هاتفين أفي عصر الانترنيت وحاملات الموت الأمريكية يعالج مشكلات العالم المعاصرة ثورٌ!!
أفي ليل هذا العصر المشمس بلهيب قضاياه تقف طوابير المثقفين والأميين أمام برج هذا الثور ليمنح من فاته موسم العقل انباءً سارة عن حبيب عائد أو نجاح متميز على صعيد العمل او يعثر لهم على كنز لم يعثر عليه علي بابا والأربعون حرامي. وكاد صراخ (المطيرجية) يسلخ جلد الثور ليصنعوا منه أحذية وحقائب نسائية، ولكن ابتسامة من ثغر ندي ملأت الشاشة عطراً اغرتهم بالهدوء عندما أخرجت الثور من برجه وقدّمته للثيران المستثقفة ليمنحهم (العلف الفكري) علهم يؤمنون بـ (كذب المنجمون ولو صدقوا)..... وقد لا يحظون بفرصة لمطالعة الصفحات الأخيرة.. وابراجهم الثورية....... لمعرفة مكنونات الكون... مهما كان الطعم... واللون... ولله في خلقه شؤون....
الدكتور
يوسف السعيدي

الفشل المستمر لمجلس النواب /
إلى متى تبقى التجاوزات والاخطاء القانونية غير الشر

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 18 أيلول 2019

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
2032 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.*
4993 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلمفلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسوداقرار حيك بهمس
4869 زيارة 0 تعليقات
15 كانون2 2012
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
5722 زيارة 0 تعليقات
17 نيسان 2012
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
4570 زيارة 0 تعليقات
19 نيسان 2012
الطاغيلَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَلفانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَرخَيَالُكَ الأسْ
1170 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
6454 زيارة 0 تعليقات
24 شباط 2013
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
4275 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
4543 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
4211 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 11 أيار 2019
  153 زيارة

اخر التعليقات

: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...
: - Max A Bent لن أعيش فقيرا بعد الآن! / جميل عودة
31 آب 2019
هل تحتاج إلى قرض عاجل لسداد ديونك أم أنك بحاجة إلى قرض أسهم لتحسين عمل...
: - الفيلسوف الكوني ثلاث قضايا دمّرت وجدان ألبشر / عزيز حميد الخزرجي
29 آب 2019
على الأخوة المشرفين: معرفة تصنيف الموضوعات: مقالات خبرية ؛ مقالات إستع...
: - عباس عطيه البو غنيم الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم
23 آب 2019
عام يضاف الينا وهل حققت هذه البيعة رغبة أمامنا المعصوم ! عام جديد نبت...

مدونات الكتاب

حسن العاصي
08 شباط 2018
كلّما عبرت درب المقبرةيومض الاقحوان حد المطريذرف الرخام البارد ورد الرمّانوتتهدل أغصان الص
سمير حنا خمورو
08 كانون1 2017
تقوم السينماتيك الاميركية بطبع وترميم نسخة جديدة هذا الشهر، من فيلم (لورانس العرب Lawrence
تمرُّ هذه الأيام لحظات العصيبة على أهل القطيف؛ بسبب قسوة الآلة العسكرية الوهابية والمكرسة
حاتم حسن
12 كانون2 2017
بَيننا من لا يتعظ بالتجربة.. وقد يلدغ من ذات الجحر مرة ومرات ولا يتعظ.. وهو الذي لا يمل من
لم أقرأ كثيراً عنهم ، لكن البيئة التي نشأتُ فيها ، أمدتني بما هو ضروري وموثوق ، لكي أُكوِّ
المستقبل في الروح حلم وفي الأنتظار يقترب البعيد ويولد الأمل, ابتسم الفرح على وجه قمري لأمر
احمد محمد الخالدي
15 حزيران 2018
نحن معاشر المسلمين لنا دين رحمة، و إنسانية، وهو الإسلام، فهو دستور السماء، و الحافظ لشريعت
قررت حكومة إقليم كردستان العراق وبقرار المرقم (1018 ) تخفيض النفقات الزائدة للحكومة، واتبا
كمال خلف
03 كانون2 2018
حطت طائرتي فجرا في مطار الأمام الخميني على أطراف العاصمة طهران ، لذلك لم يكن سوى السائق مص
تمر على مسامعنا أحيانا قصص وحكايات غالبا ماتحمل مغزى ومقصدا وهدفا معينا، ونقرأها أحايين أخ

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال