العلف الفكري .. والبرج الثوري / د.يوسف السعيدي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 507 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

العلف الفكري .. والبرج الثوري / د.يوسف السعيدي

كنا صغارا... نقلب الصفحات الأخيرة لمجلات مصرية... واخرى لبنانية... لتقع اعيننا على صفحات الابراج الفلكية... وملحمة (انت وحظك)... لعلنا نحظى بمعلومة... تسر الناظر... وتريح الخاطر... للغائب والحاضر..
ولأني هرُبت من الليالي التي لا قعر لها هروب الشجرة إلى جذورها عندما يُضطجع على صدرها.. وانزويت في غرفة النهار متأملاً كبوذي يحرسه الصمت عندما يعانق الضياء، فالأيام مزدحمة بالأوبئة.. والشوارع الأخلاقية مرصوفة بالعيون السيئة.. والبعض يقف على رؤوس أصابعه ليرتفع عن مستوى سطح التفكير.
كانت خلف عيوني عيون فلكي أظل نجماً في دروب السماء، فالسماء لا تسمح للقلب بالصعود على اكتاف الأحلام!!
وإن لم استطع ان أزيد حسنة إلى يومي أو أنقص سيئة فالتسلق يكون إلى أسفل. وإن لم أغضب (لله) فستسحقني حادلة غضب الله، فالصعود لمن يمتلك الزمان والمكان ولا يمتلكه المكان والزمان. وانا في هذا المعبد التأملي والنور الأشقر يتسلل من نوافذ الشمس ليعانقني وإذا بانسان يقف أمامي وكأنه الأرض تحمل ارضاً لأن فمه لا يبصق سوى الفحش المستورد. لقد إخترق ضوضاءة قحفة الصمت وكأن فأراً شرساً يلتهم الزرع والضرع حلقه تحت شعار: (فاز باللذات من كان جسورا).
لقد ألبس الحرام عباءة الحلال وسمح للمنكر أن يتسور بيت المعروف متذرعاَ بأن (للبيت رب يحميه) والحياة يقيسها بالأمتار عندما يقوم بالمسح المصرفي، فالملك العاجل في اليد، والآجل فوق الشجرة وكأن له صلة رحم بمن أقسم (ما من جنة ولا نار ولا معاد وإنما الملك فتلاقفوها يا بني الاسترليني) وعملاً بقانون من اطاع غضبه اضاع أدبه تركتُ طائر الصبر يغفو على سياج الصمت، لأنه عندما تبدأ حرية السخف ونتن المستنقعات تنتهي حرية الرأي والياسمين وبما أني لست من هواة المصارعة وجسم الموما إليه ذو هندسة فولاذية، خرجت أبحث عن مصارع اسياني ليفرز حربته في عنق هذا الثور الإنساني فلم أجده، ولما كانت السماء كتاب كل منجم لهذا تمنيت أن تمتزج القوى العالية الفعالة بالسافلة المنفعلة حتى يتحقق ما أريد، ولكن تعثرت الأمنية عندما قفز بؤبؤ العين ليرى رأس (غاليلو) يتدحرج إلى الآن ليثبت دوران الشمس حول الأرض رغم أنف الثور الذي يحمل الكرة الأرضية وأتباعه خريجي (الاكسفورد) وأخواتها، الذين تَحرس مخادعهم إلى الآن (أم سبع عيون)، ويطردون العفاريت الليلية (بالعفص والملح)، ويؤمنون بأن الإحتقان الصدري يعالج بـ (ورد لسان الثور) !!
وبما أن الخبز، والجنس، والحلول السياسية، وجوائز (انت وحظك) في برج هذا الثور المقدّس فهو لن يتخلى عن موقعه التاريخي لأنه أول رائد للعولمة، فهذا الثور يوزع من برجه العاجي شراشف السعادة للعشاق وحلولاً للكوارث المالية والصحية. ولكن (المطيرجية) نظموا مسيرات احتجاجية فوق السطوح باعتبار ان الأبراج لأبناء السماء وليست للثيران!. هاتفين أفي عصر الانترنيت وحاملات الموت الأمريكية يعالج مشكلات العالم المعاصرة ثورٌ!!
أفي ليل هذا العصر المشمس بلهيب قضاياه تقف طوابير المثقفين والأميين أمام برج هذا الثور ليمنح من فاته موسم العقل انباءً سارة عن حبيب عائد أو نجاح متميز على صعيد العمل او يعثر لهم على كنز لم يعثر عليه علي بابا والأربعون حرامي. وكاد صراخ (المطيرجية) يسلخ جلد الثور ليصنعوا منه أحذية وحقائب نسائية، ولكن ابتسامة من ثغر ندي ملأت الشاشة عطراً اغرتهم بالهدوء عندما أخرجت الثور من برجه وقدّمته للثيران المستثقفة ليمنحهم (العلف الفكري) علهم يؤمنون بـ (كذب المنجمون ولو صدقوا)..... وقد لا يحظون بفرصة لمطالعة الصفحات الأخيرة.. وابراجهم الثورية....... لمعرفة مكنونات الكون... مهما كان الطعم... واللون... ولله في خلقه شؤون....
الدكتور
يوسف السعيدي

الفشل المستمر لمجلس النواب /
إلى متى تبقى التجاوزات والاخطاء القانونية غير الشر

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
السبت، 25 أيار 2019

مقالات ذات علاقة

مُشاكِس دائما " فَتَحَ الباب الاربعين في الحكاياتِ فشَتَمَتهُ صحف بلا وقار 
27 زيارة 0 تعليقات
ربما هي زيارة قاتلهسيدي الماء لماذافأنت تجعل (كل شيء حي)لكنك معي كنت مميتاقاتلاتقتلني عندم
19 زيارة 0 تعليقات
23 أيار 2019
نثر صباح الهاشمي العراقانت وحدك عالمياللامتناهيبين عينيك اجد غربتيوفي احضانك انزعهاتتيه اح
22 زيارة 0 تعليقات
كان ذلك ظهر يوم الثلاثاء ، الواحد والعشرين من شهر مايس الجاري ، حين وصلت مبنى جريدة الزمان
32 زيارة 0 تعليقات
23 أيار 2019
أما رأيتَ القلبَعلى وسادةِ النسيانِ يغفولا يرى غيرَ البهاءِ والجمالِحين يصحووعرائسَ الجانِ
19 زيارة 0 تعليقات
21 أيار 2019
بهدف مباشر أو غير مباشر تقوم صحافة الاطفال بدور أساس في تثقيف الطفل وتعليمه المعارف والمعل
71 زيارة 0 تعليقات
شاعرةٌ شقراء ومئةُ قبلة بغلالتها الشفيفة الشفيفة حد الغرقِفي العطرِ الذهبيتنظرُ في همس نجم
32 زيارة 0 تعليقات
غادرنا الدكتور طيب تيزيني مساء الجمعة 17 ماي 2019 عن عمر ناهز 85 سنة وبعد أن أثرى المكتبة
37 زيارة 0 تعليقات
في المدى عبقٌ مَهيبلا بدءَ حيث تَناهى البدْءولا نهاية... حيث يَستَحكِمُ الانطلاق..أيّ شيءٍ
28 زيارة 0 تعليقات
21 أيار 2019
هل تذكر كيف التقيناالتقينا وكأننا لم نلتقي منذ سنينوعيوننا تفيض بأيات الشوق والحنينكان وجه
31 زيارة 0 تعليقات

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
و يا حبذا لو يتمّ حذفها - حذف الكلمات التأبينية (المعنية) من قبل المشر...
: - عزيز الخزرجي ألصّدر لمْ يُعدم مرّةً واحدة! / عزيز حميد الخزرجي
16 أيار 2019
شكرا لجميع القراء .. و أحبّ أن أذكركم بأن الأبيات الأخيرة التي وردت ف...
: - tayfor1975 في إِستذكار مُحَقِقْ ( طَبَقات الصُوفية ) / طه جزاع
14 أيار 2019
جزاكم الله خيرًا على إحياء اسم هذا العَلَم الكبير من أعلام التحقيق وال...
شبكة الاعلام في الدانمارك وفد شبكة الاعلام في الدنمارك .. يلتقي امل مسعود نائب مدير اذاعة مصر العربية .. وشخصيات اخرى
08 نيسان 2019
زيارة وفد شبكة الاعلام في الدنمارك المتمثلة بالزميلين المبدعين اسعد كا...
شبكة الاعلام في الدانمارك وسـقط الضميــر(( مسرحية من فصل واحد )) / حامد حمودي عباس
10 آذار 2019
الاعزاء في شبكة الاعلام في الدنمارك مع فائق الاحترام تحية طيبة كان بو...

مدونات الكتاب

في الفترة الاخيرة او العقود الاخيرة كثرت حالات ان تعيش الام مع ابنتها لوحدهما متوكلين على
ماهر محيي الدين
08 أيلول 2018
كل  المعارك  التي  خاضها  الجيش العربي  السوري  وحلفائها  في كفة، ومعركة  ادلب في كفة ثاني
-على اثر فترة الحصار في التسعينات لم يتبق للعراق غير مدارين مخصصين للعراق من قبل الاتحاد ا
لماذا كثر (المنافقون) في عصرنا؟وهل تكاثرهم بسبب النفس أم الشيطان؟لأن جميع المناهج الفلسفية
في الخطبة الجمعة الأخيرة حددت المرجعية مسار الحكومة القادمة من اجل إنقاذ ما يمكن إنقاذه من
   يا الهي..لمَّ جئتَ بي الى هذي الحياة..لمَّ لم تخلق سوايَّ..قطة ً أو سُلحفاة..لمَّ لم اخ
تعيش فرنسا ثورتها للمطالبة بالحقوق رغم رفاهيتها ،وبلدي يخرج لمطالبته بأبسط الحقوق ورغم بؤس
في مقالة حول الجواهري الكبير ،كتبها الشاعر سامي مهدي ،ومهدي كبير وله بصمات واضحة في سماء ا
حسين سليم
22 كانون1 2017
البيئة هي كلّ شيء نعيش فيه ويحيط بنا، نتأثر بها وتؤثر فينا، سلباً أو إيجاباً ، اعتمادا على
محمد عبد اللطيف
29 كانون2 2018
التاريخ علم لا يحتاج إلي معلم ، يحتاج فقط إلي قدم تسير وعين تنظر ( قد خلت من قبلكم سنن فسي

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق