مقالتي ضد نفسي / د. حسن الخزرجي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

خارطة
1 دقيقة وقت القراءة ( عدد الكلمات 252 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

مقالتي ضد نفسي / د. حسن الخزرجي

 

احب شعبي ، و من يحب ينبغي أن يفهم حبيبه و يصارحه بصدق و أمانة بما له و ما عليه كي تدوم المحبة التي ﻻ تنبت جذورها في القلوب من غير تضحية دائمة و صبر و تفان و اخلاص .
احب شعبي ، لكن هذا الشعب قد خرج أو اخرج من أهم سمات الوجود و هي : التاريخ ، اﻷنسانية، الحياة؛فصار شعبا قابلا لكل زرع خبيث ، و رافضا لكل زرع طيب .. حتى جعلني ذلك اصرخ: لماذا لم تعد الحرية تنبت في بلادي ...و تأكدت تماما ان الحرية ﻻ يصنعها شعب يعيش خارج التاريخ و اﻷنسانية و الحياة .
نعم لقد مرروا شعبي بمختلف الظروف القاسية حتى يتمكنوا من اخراجه من المتن الى الهامش ، و صاروا اﻵن يتحكمون به عبر العاب دمى ليس اضعف منها غير شعبي ، و من هذه الظروف : الحروب كاذبة اﻷهداف ، الظلم ، الفقر و الجوع ، الجهل و التجهيل .
و المشكلة اﻷعظم أن حبيبي هذا ؛ شعبي، قد استسلم بعد أن اسقطت ارادته ، بل صار شعبا ينام و يستيقظ على زمجرة طبول الموت و اﻷنسحاق الكامل و تهشم الكرامة و عزة النفس من غير تدارك أو ايقاف لهذه اﻵلة الجبارة التي طحنته طحنا و ساقته الى عالم اللاوجود الذي لا اعتقد انه سيخرج منه من غير ان يعود شعبا يحيا التاريخ و اﻷنسانية و الحياة من جديد . و الدرب لهذه العودة لا يمكن من غير سلام و عدل و رفاهية و ثورة علمية و ثقافية في مختلف اﻷتجاهات و الجبهات .
لقد كاد العراق يخلوا من العراقيين ، فمتى يعود العراقيون الى العراق؟!!

مدير مكتب مصر الانتخابي يلتقي السفير العراقي في ال
زعيم التيار الصدري يمنح استراحة لنواب فاعلين يمثلو

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 16 حزيران 2019
شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق