المقالات الثقافية - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

جميع الاقسام
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

قسم يختص بالمقالات الثقافية

عتاب البحرالبسيط / فريدة توفيق الجوهري

عرج على درب لنا ثم ارمنا نظرة تحي بنا ذاك الرنين كم جمعنا في هوانا من سنى ما زال يغفو في ظلال الياسمين يا حبيبا كم زرعنا حبنا في ظلال الوجد يروينا الحنين عد إلى قلب هوى عند الهوى قد روى في نبضه قلبا حزين ما عادت الأيام تعنيني ولا وجه المرايا يمسح الحزن الدفين عاتب      ولكن لا تغب عن دربنا صخب الحنايا إن تغب لا تستهين صخب كموج البحر يسعى ضاربا والموج لا يغفو بنا أو يستكين لا تترك الأوجاع تسعى حولنا إن مر وقت ربما لا لن ألين أعتاد هجر الوقت في دنيا المنى أنسى عيونا مسها كأس الأنين
متابعة القراءة
  19 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
19 زيارة
0 تعليقات

عالمية الفلسفة في زمننا الثوري / د زهير الخويلدي

 الفلسفة هي التي تعطي براهين ما تحتوي عليه الملة الفاضلة"                                                 - أبو نصر الفارابي، كتاب الملة، يحتفل الإنسان أين ما كان في كل خميس من الأسبوع الثاني من شهر نوفمبر باليوم العالمي للفلسفة ولا يمكن الإجابة بسهولة عن سؤال ما الفلسفة؟ ، لأنها الاختصاص الذي لا يمكن تدريسه بالشكل العادي وإنما يتطلب المرور بالطرق البيداغوجية المناسبة التي تحث على التفكير والتدرب على التفلسف الذاتي، ولأنها ليست مجرد مادة معرفية مثل بقية المواد الأخرى على غرار العلوم الدقيقة والمعارف الصناعية. لقد ولدت الفلسفة منذ الأصل في هيئة معرفة كلية تشمل كل العلوم وتتضمن جل المعارف والاختصاصات الأخرى ولقد تبلورت فكرا موسوعيا
متابعة القراءة
  27 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
27 زيارة
0 تعليقات

سلبوا بلدي ..! / سعد شكر الصراف

سلبوا بلدي قتلوا ولدي نهبوا داري دخلوا من خلف الاسوارِ حفنت ارذال اشرارِ يرمون لقتلي ودمارِ لم يعلموا في بدني ثائر لن يسكت أبداً على الجائر وانا بسماء الحرية صقر طائر وساُسقطُ سجيلي عليكم والرعبُ سيَستشّريَ فيكم وزئامِ الموتِ يناجيكم وانا باقٍ باقٍ باقي وجذوري تطنبوا اعراقي بطل ثائر اسمي عراقي
متابعة القراءة
  91 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
91 زيارة
0 تعليقات

العشق وبنات الهوى / خالد شاكر الناهي

احب عاهرا، فدفع لها مبلغ من المال لتترك عشيقها الاول وتأتي معه! ففعلت وجاءت لتسكن معه. وقضى معها ايام جميلة، وفي احد الايام نهض من النوم صباحا ولم يجدها! غضب كثيرا، بل تألم لما حدث له. بعد عدة ايام وعندما كان ذاهبا الى البار، ليتناول الخمرة لعله يستطيع نسيان خائنته، واذا به يجدها امامه وفي احضان شابا اخر! جاء اليها، واخذ يعاتبها، لماذا فعلت ذلك بي ؟ هل قصرت معك؟ ان فعلت ذلك كان بأمكانك اخباري لاعالج الموضوع ؟ ضحكت بصوتا عال، كضحكت العواهر المعهودة! وقالت كيف اتيت معك للمنزل؟ الم تأخذني من شخص اخر؟ الم تدفع اكثر لتحصل علي؟ فيا
متابعة القراءة
  29 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
29 زيارة
0 تعليقات

رواية " أولاد حارتنا " - وعالم نجيب محفوظ / عبدالجبارنوري

نجيب محفوظ1911-2006 روائي مصري أول أديب عربي حاز جائزة نوبل في الأدب ، تدور أحداث جميع رواياته على مساحة جغرافية مصر ، ويؤكد في نتاجاته الأدبية ثيمة ( الحارة ) التي توازي العالم ، فقد شغل ذاكرة الأمة الأدبية والثقافية بعالمه الروائي والقصصي المتسم برموزه وشفراته المراوغة والتي أصبحت حبلاً سريا مغذياً للسفر التراثي الأدبي لعصرنا الحاضر ورافداً غزيراً لا ينضب من الأعمال الرصينة ذات الشفافية العالية لسفرالأمة الثقافي ... فهو العزيز في زمن الجدب ، فصاغ لنا مفهوم الحداثة ببراعته الفائقة وبشخصنة محفوظ المعصرنة بناءاً ومادة وتكنولوجية بمقاربات في التطور الجمعي السوسيولوجي والتي يهدف منها محفوظ في أعادة صنع الأنسان
متابعة القراءة
  33 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
33 زيارة
0 تعليقات

وطن .. / بشير حمزه كاظم

نبكي تارة على وطن استباحه الدخلاء ونبتسم بأخرى لخبر يعزز ثقتنا بخلاصه نذرف الدمع على ن ش ي ج موطني ... موطني الجريح لم تعد أيامنا كما كانت قبل الانتفاضة الباسلة تغيرنا على وقع الرصاص الحي و رؤس الشباب التي اخترقتها دخانيات قناصيهم العتاة وكاننا ولدنا من جديد نركض و نتقافز معهم في سوح النضال و نامل ان تتكحل قريباً عيوننا بالنصر المجبول بدماء الشهداء و مواويل أناة الجرحى و عسى ان يمتد بنا العمر لنرى الوطن بالشجعان يكبر و يسير على جادة الصواب 15,11,2019
متابعة القراءة
  26 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
26 زيارة
0 تعليقات

تُكتُكنا تحبه النسوان / وضاح ال دخيل

 تُكتُكنا تُكتُك امان تُكتُكنا تحبه النسوان تُكتُكنا حيل صغيرة بس شايل غيرة كبيرة تُكتُكنا سايقها  فرحان من يسعف كل الشبان تُكتُكنا صيته رنان ازعج كل العدوان تُكتُكنا صاحب غيرة راح نزوجه لأميرة تُكتُكنا واحد فنان تُكتُكنا  كله حنان تُكتُكنا تحبه النسوان _
متابعة القراءة
  52 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
52 زيارة
0 تعليقات

مسؤولية الفيلسوف بين المدائن المتصارعة والعوالم المشتركة

مقدمة1[1]: " ذاكرة الرهيب ضرورية للغاية La mémoire du terrible nous est absolument indispensable "2[2] لم يكن بول ريكور أول من حذر من إخفاق مشروع الأنوار في الحضارة الغربية ومجيء العدمية وبلوغ الإنسان زمن الخواتيم فقد تحسس ذلك بصورة جنيالوجية فيلسوف المطرقة فريدريك نيتشه وسانده مارتن هيدجر ضمن رؤيته الأنطولوجية الأساسية وتفطن إلى المنحدر الخطر عالم الاجتماع ماكس فيبر وأدرك اقتراب النهاية كل من المؤرخين أرنولد توينبي وأوسفالد شبلنغر واتضحت الأزمة في العلوم الأوروبية مع أدموند هوسرل وانتبه يورغن هابرماس إلى مأزق الحداثة التقنية وسقوط العقلانية في مستنقع الآداتية. بيد أن الطرافة التي ميزت بول ريكور هو كشفه عن حالة الإنهاك
متابعة القراءة
  46 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
46 زيارة
0 تعليقات

تُمر وعيونك بعيني / محمد صالح الجبوري

تُمر وعيونك بعيني.... وانت عيونك لغيري العتاب الجميل الذي يحمل في طياته الكلمات الراقية، والحرف الجميل يبعث في النفس المحبة والسرور، وأجمل مايكون في العتاب انه نابع من القلب، وان يكون لتصحيح الأخطاء، وإعادة الإمور إلى مجاريها، وينبغي ان يكون العتاب ليس في كل الأمور، كما قال الشاعر:_  إذا كُنتَ في كُلِّ الأمورِ مُعاتِباً صَديقُكَ لَمْ تَلقَ الذى لا تُعاتِبُه وهناك آراء في العتاب، وخاصة في مدح العتاب، يقول الثعالبي - رحمه الله - في مدح العتاب: قال بعض البلغاء: العتاب حدائق المتحابين، وثمار المتوادين، والدليل على الضنِّ بالأخوَّة، و أعجبتني كلمات أغنية عراقية للمغني كاظم الساهر في العتاب.... تمر وعيوني
متابعة القراءة
  41 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
41 زيارة
0 تعليقات

صَدى وَجَعِ السَّحاب / صالح أحمد كناعنة

ليلٌ وتَرتَسِمُ العُيون تَرنو إلى أفُقٍ بِلا لَونٍ لَدَيهِ يُؤَمِّلون... أن يُفرَجَ البابُ الذي مِنهُ إلى صُبحٍ بَعيدٍ يَرحلون.. وسَيَسلكون.. حَتمًا طَريقًا فيهَ يُمكِنُ أن يَكون لَونٌ يُعَلِّمُنا مَعاني أن نَكون! وعلى عُيونٍ لَم يَرُعها الرَّوعُ يَصلُبُني السُّؤال: لِمْ نَحنُ مُنذُ البَدءِ – بَدءُ اللَّيلِ- كانَ رَغيفُنا نَزفَ الجَبين؟ الحِلمُ مِلءُ دَمي رُؤاه عَريانُ أنضَحُ وَحدَتي لَيلي تَوَلَّدَ مِن فَمي والدُّلجَةُ العَمياءُ مَثواها دَمي أمسي غَدا عُذري... ويَومي دُلجَتي... خَوفي جَنينٌ قَد نَذَرتُ بِأن أسَمّيهِ الغَدَ عَريانُ ألبِسُ وَحدَتي صَبرًا إلى يَومٍ يَموتُ القَهرُ في طَرَفَيهِ قَهرا اللَّيلُ يُجهِضُ أنَّتي مِن أيِّ لَونٍ في فَضاءِ القَمعِ يُمكِنُ أن يَلوحَ بَريقُ عيد؟
متابعة القراءة
  41 زيارة
  0 تعليقات
دليل الكلمات:
41 زيارة
0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال